بحث عن بحث

شر الرعاء الحطمة

 

عن الحَسَن أَنَّ عَائِذَ بْنَ عَمْرٍو وَكَانَ مِنْ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ, دَخَلَ عَلَى عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ زِيَادٍ, فَقَالَ: أَيْ بُنَيَّ! إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: إِنَّ شَرَّ الرِّعَاءِ الْحُطَمَةُ, فَإِيَّاكَ أَنْ تَكُونَ مِنْهُمْ, فَقَالَ لَهُ: اجْلِسْ فَإِنَّمَا أَنْتَ مِنْ نُخَالَةِ أَصْحَابِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. فَقَالَ: وَهَلْ كَانَتْ لَهُمْ نُخَالَةٌ؟ إِنَّمَا كَانَت النُّخَالَةُ بَعْدَهُمْ, وَفِي غَيْرِهِمْ (1).

مفردات الحديث(2):

( الرعاء): مفردها راعي، والمراد هنا: الأمراء.

(الحطمة): الطماع؛ شديد الغلظة، قاسي القلب.

(النخالة): استعارة من نخالة الدَّقيق, وهي قُشوره, وَالنُّخَالَة وَالْحُقَالَة وَالْحُثَالَة بمعنى واحد.

شرح الحديث:

قال النووي –رحمه الله-:

( إِنَّمَا أَنْتَ مِنْ نُخَالَتهمْ): يَعْنِي: لَسْت مِنْ فُضَلَائِهِمْ وَعُلَمَائِهِمْ وَأَهْل الْمَرَاتِب مِنْهُمْ، بَلْ مِنْ سَقْطهمْ.

(وَهَلْ كَانَتْ لَهُمْ نُخَالَة ؟ إِنَّمَا كَانَت النُّخَالَة بَعْدَهُمْ وَفِي غَيْرهمْ): هَذَا مِنْ جَزْل الْكَلَام وَفَصِيحه وَصِدْقه الَّذِي يَنْقَاد لَهُ كُلّ مُسْلِم, فَإِنَّ الصَّحَابَة - رَضِيَ اللَّه عَنْهُمْ - كُلّهمْ هُمْ صَفْوَة النَّاس وِسَادَات الْأُمَّة, وَأَفْضَل مِمَّنْ بَعْدهمْ, وَكُلّهمْ عُدُول, قُدْوَة لَا نُخَالَة فِيهِمْ, وَإِنَّمَا جَاءَ التَّخْلِيط مِمَّنْ بَعْدهمْ, وَفِيمَنْ بَعْدهمْ كَانَت النُّخَالَة.

 ( إِنَّ شَرّ الرِّعَاء الْحُطَمَة): قَالُوا: هُوَ الْعَنِيف فِي رَعِيَّته لَا يَرْفُق بِهَا فِي سُوقهَا وَمَرْعَاهَا, بَلْ يَحْطِمهَا فِي ذَلِكَ وَفِي سَقْيهَا وَغَيْره, وَيَزْحَم بَعْضهَا بِبَعْضٍ بِحَيْثُ يُؤْذِيهَا وَيَحْطِمهَا(3).

المثل الذي ضرب به في الحديث:

  هذا من أمثال المصطفى صلى الله عليه وسلم، ضربه مثلاً لوالي السوء، حيث استعار للوالي الرعي، وأتبعه بما يلائم المستعار منه من صفة الحطم(4).


 

(1)      صحيح مسلم، برقم: (1830).

(2)      ينظر: شرح صحيح مسلم للنووي، ( المجلد الرابع)، 12/ 216.

(3)      ينظر: شرح صحيح مسلم للنووي، ( المجلد الرابع)، 12/ 216.

(4)      ينظر: شرح صحيح مسلم للنووي، ( المجلد الرابع)، 12/ 216. فيض القدير 2/ 454.