بحث عن بحث

ابن حمزة وأسباب الورود (1-2)

إن كتاب ابن حمزة الحسيني: «البيان والتعريف في أسباب ورود الحديث الشريف» من أهم الكتب التي صنفت في أسباب الورود بعد كتاب«اللمع» للسيوطي؛ لذلك سوف نذكر نبذة عن التعريف بالمصنف وبكتابه ومنهجه فيه، مع ذكر بعض الأمثلة على سبيل المثال لا الحصر.

 

ترجمة مختصرة لابن حمزة الحسيني:

هو إبراهيم بن محمد كمال الدين محمد بن الحسين بن محمد بن حمزة الشهير بابن حمزة الحسيني الحنفي الدمشقي، محدِّث نحوي، كان عارفًا بفقه الحنفية، حرَّاني الأصل، دمشقي المنشأ، ولد بدمشق سنة 1054 هـ وتخرج بأبيه وشقيقه عبد الرحمن، واستكثر من الشيوخ حضورًا عليهم واستجازة منهم، وتولَّى نيابة محكمة الباب الكبرى بدمشق والقسمة العسكرية والنقابة مرات، وولي نقابة الأشراف بمصر عام 1093، وسافر إليها وأخذ عن علمائها، وكان يدرس البخاري في الأشهر الثلاثة في داره، ودرَّس في المدرسة الماردانية بالصالحية وبالمدرسة الأمجدية على الشرف القبلي وبالمدرسة الجوزية.

وبالجملة كان من محاسن دمشق، وبلغ عدد شيوخه ثمانين شيخًا، وكانت وفاته في صفر قافلًا من الحجِّ بمنزلة تسمَّى ذات الحج، وبها دُفن سنة عشرين ومائة وألف، وله «البيان والتعريف في أسباب الحديث الشريف» في مجلد ضخم، لخَّص فيه مصنف أبي البقاء العُكْبَري وزاد عليه، و«حاشية على شرح الألفية لابن الناظم في النحو»، لم تكتمل، و«التحريرات على الهداية»(1).

طريقة ابن حمزة في عرض أسباب الورود:

   لقد تابع ابن حمزة في كتابه طريقة سابقيه كالبلقيني والسيوطي حيث يذكر الحديث ثم يتبعه بذكر سبب وروده.

   لكنه ام يقسم أسباب الورود على الأبواب الفقهية كما فعل السيوطي في كتابه اللمع، بل رتّب أسباب الورود ترتيبا أبجديًّا، وراعى في تقسيمه الحرف الأول والثاني فقط فرتب الأحاديث أولا على قدر حروف العربية فكانت كالتالي:

1- حرف الهمزة.

2- حرف الباء الموحدة.

    3- حرف التاء المثناة الفوقية.

4- حرف الثاء المثلثة.

5- حرف الجيم.

6- حرف الحاء المهملة.

    7- حرف الخاء المعجمة.

8- حرف الدال المهملة.

     9- حرف الذال المعجمة.

       10- حرف الراء.

       11- حرف الزاي.

       12- حرف السين المهملة.

      13- حرف الشين المعجمة.

     14- حرف الصاد المهملة.

     15- حرف الضاد المعجمة.

      16- حرف الطاء المهملة.

     17- حرف الظاء المعجمة.

     18- حرف العين المهملة.

     19- حرف الغين المعجمة.

      20- حرف الفاء.

      21- حرف القاف.

     22- حرف الكاف.

     23- حرف اللام.

     24- حرف الميم.

 25- حرف النون.

 26- حرف الهاء.

 27- حرف الواو.

 28- حرف الياء المثناة التحتية.

 ثم يقسم كل حرف بحسب الحرف التالي له، فقسم حرف الهمزة مثلا كالتالي:

1- الهمزة مع الألف.

2- الهمزة مع الهمزة.

3- الهمزة مع الباء.

4- الهمزة مع التاء.

5- الهمزة مع الثاء.

6- الهمزة مع الجيم.

7- الهمزة مع الحاء المهملة.

8- الهمزة مع الخاء المعجمة.

9- الهمزة مع الدال المهملة.

 10- الهمزة مع الذال المعجمة.

 11- الهمزة مع الراء.

 12- الهمزة مع الزاي.

 13- الهمزة مع السين المهملة.

 14- الهمزة مع الشين المعجمة.

 15- الهمزة مع الصاد المهملة.

 16- الهمزة مع الضاد المعجمة.

 17- الهمزة مع الطاء المهملة.

 18- الهمزة مع الظاء المعجمة.

 19- الهمزة مع العين المهملة.

 20- الهمزة مع الغين المعجمة.

 21- الهمزة مع الفاء.

 22- الهمزة مع القاف.

 23- الهمزة مع الكاف.

 24- الهمزة بعدها لفظ الجلالة.

 25- الهمزة مع اللام.

 26- الهمزة مع الميم.

 27- الهمزة مع النون.

 28- الهمزة مع الهاء.

 29- الهمزة مع الواو.

 30- الهمزة بعدها لا.

 31- الهمزة مع الياء.

  ثم يعقد باب خاصا للمحلى بأل مثل:  المحلى بأل من الهمزة.

  وقد يفرد أبوابا لبعض الكلمات المشهورة التي تبد أ بها الأحاديث، مثلما فعل في باب الهمزة مع النون حيث قسمه كالتالي:

- الهمزة في إنّ المثقلة.

- الهمزة في إنّما.

- الهمزة في إنْ المخففة.

- الهمزة في أنا.

- الهمزة مع النون.

  وسوف نذكر بعض الأمثلة من كتاب البيان والتعريف لابن حمزة لنتعرف على منهجه من خلالها.


 

(1) -انظر «معجم المطبوعات» (1/ 88)، «هدية العارفين» (1/ 20)، «الأعلام» للزركلي (1/ 68)، «إيضاح المكنون» (1/ 207)، «مجلة البحوث العلمية» (1/ 442).