بحث عن بحث

 

كتاب الطهارة - باب الغسل - (2-3)

 

الحديث الرابع والثلاثون:

حديث ابن عمر رضي الله عنهما مرفوعا: «وأي وضوء أفضل من الغسل»(1).

سببه:  

أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن الوضوء بعد الغسل فقال: «وأي وضوء أفضل من الغسل»(2)

 

الحديث الخامس والثلاثون:

حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما «توضأ واغسل ذكرك ثم نم»(3).

سببه:

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنه قال: ذكر عمر بن الخطاب رضي الله عنه لرسول الله صلى الله عليه وسلم أنه تصيبه الجنابة من الليل فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم «توضأ واغسل ذكرك ثم نم»(4).

 

الحديث السادس والثلاثون:

حديث بهز بن حكيم عن أبيه عن جده رضي الله عنه:«إذا اغتسل أحدكم فليستتر»(5).

سببه:

عن يعلى بن أمية رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى رجلا يغتسل بالبراز بلا إزار فصعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال صلى الله عليه وسلم: «إن الله عز وجل حيي ستير يحب الحياء والستر فإذا اغتسل أحدكم فليستتر»(6).

 

الحديث السابع والثلاثون:

حديث عمر رضي الله عنه مرفوعا: «إذا توضأ أحدكم فليرقد وهو جنب»(7).

سببه:

عن عمر بن الخطاب سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أيرقد أحدنا وهو جنب قال: «نعم إذا توضأ أحدكم فليرقد وهو جنب»(8).


 


(1) - أخرجه الحاكم (548)، وضعفه الألباني في ضعيف الجامع (6115).

(2) - مضى تخريجه في الذي قبله.

(3) - متفق عليه: أخرجه البخاري: كتاب الغسل، باب نوم الجنب (287)، باب الجنب يتوضأ ثم ينام (289، 290)، مسلم: كتاب الحيض، باب جواز نوم الجنب واستحباب الوضوء له (306).

(4) - مضى تخريجه في الذي قبله.

(5) - أخرجه حمزة بن يوسف السهمي في تاريخ جرجان (1/374)، ابن عساكر كما في الجامع الكبير (2253).

(6) - سبق تخريجه في الذي قبله.

(7) - متفق عليه: أخرجه البخاري: كتاب الغسل، باب نوم الجنب (287)، باب الجنب يتوضأ ثم ينام (289، 290).

(8) - مضى تخريجه في الذي قبله.