بحث عن بحث

 

 الأذكار والأدعية المشروعة في ابتداء الشراب، والأكل، والفراغ منهما

 

عن عمر بن أبي سلمة - رضي الله عنهما- قال: قال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (يا غلام سم الله، وكل بيمينك، وكل مما يليك)(1).

وعن عائشة - رضي الله عنها- قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إذا أكل أحدكم فليذكر اسم الله تعالى في أوله، فإن نسى أن يذكر الله تعالى في أوله فليقل: بسم الله أوله وآخره)(2). وعن أنس -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم: (إن الله ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة فيحمده عليها، أو يشرب الشربة فيحمده عليها)(3).

وعن معاذ بن أنس -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:: (من أكل طعاما فقال: الحمد لله الذي أطعمني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة، غفر له ما تقدم من ذنبه)(4).

وعن أبي أمامة -رضي الله عنه-: (أن النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا فرغ من طعامه قال: الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه، غير مكفى، ولا مودع، ولا مستغنى عنه ربنا)(5)
 



(1)     البخاري الأطعمة (5061)، مسلم الأشربة (2022)، أبو داود الأطعمة (3777)، ابن ماجه الأطعمة (3267)، أحمد (4/26)، مالك الجامع (1738)، الدارمي الأطعمة (2019).
(2)     
الترمذي الأطعمة (1858)، أبو داود الأطعمة (3767)، ابن ماجه الأطعمة (3264)، أحمد (6/143)، الدارمي الأطعمة (2020)، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة رقم (344).
(3)     
مسلم الذكر، والدعاء، والتوبة، والاستغفار (2734)، الترمذي الأطعمة (1816)، أحمد (3/100).
(4)     الترمذي الدعوات (3458)، أبو داود اللباس (4023)، ابن ماجه الأطعمة (3285)، أحمد (3/439) وحسنه الألباني في صحيح الكلم الطيب.

(5)     البخاري الأطعمة (5142)، الترمذي الدعوات (3456)، أبو داود الأطعمة (3849)، ابن ماجه الأطعمة (3284)، أحمد (5/261)، الدارمي الأطعمة (2023).