بحث عن بحث

 

القرآن الكريم (1-7)

 

الباحث : عطية مرجان أبوزر

 الحمد لله تعالى نحمده ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة. من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً. ما هو القرآن ؟ قال تعالى ( لا يمسه إلا المطهرون ) وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( خيركم من تعلم القرآن وعلمه ) رواه البخاري .

نحن بحاجة حقيقية لوقفة تعرف على القرآن ، رغم اعتقاد البعض أننا لسنا في حاجة لهذا بقولهم : وهل لا نعرف القرآن ؟ والحق أقول والله المستعان أن معرفتنا ربما كانت قاصرة فعلا ، وأنها لو كانت من الناحية القلبية والعاطفية ممكنة فإن الحالة العلمية أو العقلية غير كاملة فالتدبر العقلي والعلمي للقرآن لم يكن إلا حديثا مواكبا لحركة النهضة العلمية وتوفر وسائل البحث والتجربة ...فبات هذا النوع من التدبر العلمي ضرورة ملحة لعظم هجمة العقول المعادية لديننا وقرآننا ونبينا ، هجمة شرسة مستميتة وجب التصدي لها من أصحاب  القدرات العقلية والعلمية لدى المسلمين خاصة وعامة والله المستعان .

عظمة المرسل للقرآن :

 ونرى معتقدين اليقين أن خير علم وتدبر للقرآن يكون بالقرآن وبما فسر لنا رسوله الأمين ,فما بين أيدينا أعظم وأثمن وأغلى شيءٍ في هذا الوجود .. يجعلنا نوقن يقيناً أننا لسنا في حاجة إلى أي شيءٍ بعد كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم .وخير دليل على ذلك قول الله تعالى:- : ( الَر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ )  هود :1 وقوله تعالى :  (  إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ تَنزِيلاً ) الإنسان : 23 . فالقرآن رسالة مرسلة من رب العالمين للناس كافة فوجب تعظيمها لعظمة صاحبها . وهو القائل جل وعلا : ( وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ  ) النمل : 6

 

عظمة حامل الرسالة :

( نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ ) .الشعراء : 193 عظمة المتلقي الأمين :- المتلقي- عليه أفضل الصلاة والسلام - خاتم الرسل والأنبياء هو الذي تلقى القرآن ( مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ) الفتح : 29 ( وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ )  آل عمران144( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ  ) محمد : 2  فما بالنا كتاب من ربنا ينزل به جبريل على خير الخلق - عليه الصلاة والسلام - ويصدح به النبي في الصحابة ، وتتناقله الأمة أجيالاً بعد أجيال ، يحمله الأئمة العدول والحفاظ الكرام والعلماء الأفذاذ ..كل ذلك يأتي إلينا نعمة من الله ومنّة من الله ، فما بالنا لا نقدّر النعمة قدرها ولا نعرف للمنة عظمتها هل ندرك تماماً هذه المعاني ونجعلها حيّة في قلوبنا .وهل نستحق أن يقال فينا شكوى لرب العالمين :- ( وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً (الفرقان : 30  هل نحن ندرك بعد ذلك أيضاً ما أودعه الله - عز وجل - بين دفتي المصحف من خير وعظمة , فلئن كان هذا شرف القرآن في مصدره وفي ناقله وفي مبلّغه عليه الصلاة والسلام ، فلننظر إلى عظمة القرآن في مضمونه .. هذا القرآن الذي جاء شاملاً لكل شيء جاء يتناول كل شيء في الإنسان وكل شيءٍ في الحياة ، بل يتناول هذه الحياة وما بعد هذه الحياة . والحق - سبحانه وتعالى يبلغنا خير البلاغ : (وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِّكُلِّ شَيْءٍ ) النحل : 89  .فسبحان ربي القائل:- (  وَلَـكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلَّ شَيْءٍ ) يوسف:111 فهل نحن نعرف القرآن العظيم حق المعرفة ؟ وهل ندرك قيمته ونعرف عظيم المنة والنعمة به ؟ نحتاج إلى أن نراجع أنفسنا وأن نكتشف جهلنا وقصورنا وتفريطنا نسأل الله - عز وجل - أن يردنا إلى دينه ردّاً كريماً ، ونسأله - عز وجل - أن يجعلنا مؤمنين بالقرآن التالين له المتدبرين في آياته العاملين بأحكامه الناشرين لدعوته .(1)

ولعلنا نقف وقفة أخيرة مع ما يحصل عندما لا نعرف هذه القيمة ولا نقدر هذه النعمة ، ولا نجعل القرآن محور حياتنا ، ولا نجعله شاغل ألسنتنا وقلوبنا وعقولنا ومجالسنا :( وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى ، قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيراً ، قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى ) . طه : 124, 126

فعسى الله - عز وجل - أن يربطنا بكتابه ، وأن يُحيي قلوبنا به ، وأن يشغل ألسنتنا بتلاوته وآذاننا بسماعه وعقولنا بتدبره وجوارحنا بالعمل به .

-------------------

(1) الشيخ الدكتور علي بن عمر بادحدح سيكون التالي ان شاء الله ( سورة الفاتحة : تعريفها - نزولها - اعجازها - تفسيرها - أسرارها