بحث عن بحث

القاعدة الثالثة عشرة: مخاطبة الفطرة (1-2)

مدخـل:

إن المنهج الإسلامي في تصوره العام يخاطب الإنسان من خلال تطلعاته ورغباته، فيحرم عليه ما يسيء إلى هذه الرغبات ويحلل ما يحققها ضمن الضوابط المرسومة لها، يقول الله تعالى: {فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا ۚ فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ۚ لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ}(1).

فجاءت التربية النبوية للصحابة ن والأجيال من بعدهم مراعية لهذا الجانب المهم، ومن أهم الصور التي يتجلى فيها حق الفطرة عند التخاطب ما يلي:

 

أولاً: عدم التكليف بما لا تطيقه النفس:

لأن النفس الإنسانية عندها قدرات محدودة في التعامل مع الأشياء، سواء الذهنية أو البدنية، وتختلف هذه القدرات والطاقات من إنسان لآخر، ولكنها جميعها في النهاية تقف عند حدود معينة، لذا كان التكليف والتخاطب لهذه النفس بالأمر والنهي ضمن تلك الحدود، يقول الله تعالى: {لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَهَا مَا كَسَبَتْ}(2)، ويقول جل ثناؤه: {يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ}(3).

ويقول عليه الصلاة والسلام: «مهْ عليكم بما تطيقون فوالله لا يَمَلُّ الله حتى تَملو»(4).

 

 

ثانيًا: تلبية حاجات الإنسان:

ومن حق الفطرة السليمة تلبية حاجاتها في الجوانب الإنسانية والمادية، في المراحل العمرية المختلفة، فيما يتعلق بالرعاية النفسية والنظافة الجسدية، وحق التعليم والدراسة، وحق التملك، وحق العمل، وحق الحرية، وغيرها من الحقوق التي أقرّها الشرع للإنسان.

وكان الهدي النبوي مراعيًا لهذا الجانب وداعيًا إليه، قال عبد الله بن عمرو ابن العاص رضي الله عنهما: قال رسول الله ﷺ «يا عبد الله ألم أخبر أنك تصوم النهار وتقوم الليل قلت بلى يا رسول الله قال فلا تفعل صم وأفطر وقم ونم فإن لجسدك عليك حقا وإن لعينيك عليك حقا وإن لزوجك عليك حقا»(5).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) [الروم: 30]

(2) [البقرة: 286]

(3) [البقرة: 185]

(4) سبق تخريجه

(5) أخرجه البخاري (5: 82 رقم 1968)