بحث عن بحث

 

 

 شبه المنكرين لحجية السنة، والرد عليهم (18)

 

 

فلما زالت الأسباب المذكورة زال النهي ، وجاء الإذن بالإباحة بل ووقع بالفعل ، أما ما كان من منع أو كراهية بعد ذلك من بعض الصحابة والتابعين فمن بعدهم فمحمول على :

أ - خوف أن يتخذ مع القرآن كتابا يضاهى به .

ب - أو خوف أن يتكل الكاتب على ما كتب فلا يحفظ ، فتقتل أو تضعف ملكة الحفظ عندهم .

ج - أو خوف أن نقع هذه الكتب أو هذه الصحف في أيدي من لا يفهمها ، فيضل ويضل .

وقد تقدمت الرواية عن أبي نضرة عن أبي سعيد الخدري تحمل في طياتها التعليل الأول ( وهي الرواية الخامسة في أحاديث النهي )

أما التعليل الثاني فقد نطق به مسروق إذ قال لعلقمة : ( اكتب لي النظائر ، قال : أما علمت أن الكتاب يكره ؟ قال : بلى ، إنما أريد أن أحفظها ، ثم أحرقها ، قال : فلا بأس(1) .

وأما التعليل الثالث فقد نطق به عبيدة إذ ورد عنه : أنه دعا بكتبه عند الموت فمحاها،فقيل له في ذلك ، فقال:أخشي أن يليها قوم يضعونها غير موضعها(2)

ثانيا : أن كتابة السنة كانت أمرا واقعا في جيل الصحابة الكرام رضي الله عنهم ، فقد أثبتت المصادر الموثوق بها والمعتبرة عند أئمة الحديث نسبة

( أحاديث ) و ( صحف ) و ( نسخ ) مكتوبة لبعض الصحابة - رضوان الله عليهم -كتبوها لأنفسهم أو كانت تكتب لهم بصريح رغبتهم ،أو وجدت عند بعضهم ، من ذلك :

1 - نسخة أبي بكر الصديق - رضي الله عنه - وكانت فيها فرائض الصدقة(3).

2 - نسخة عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - وهي من كتاب صدقات النبي صلى الله عليه وسلم (4).

3 - الصحيفة الصادقة لعلي بن أبي طالب - رضي الله عنه- (5).

4 - كتاب قضاء علي(6)كتبه عبد الله بن عباس - رضي الله عنه - وكانت له صحيفة في التفسير(7).

5 - صحيفة السيدة فاطمة الزهراء - رضي الله عنها - وكانت تشتمل على بعض الأحاديث النبوية(8).

6 - كتب سعد بن عبادة الأنصاري - رضي الله عنه(9).

7 - نسخة في التفسير لأبي بن كعب - رضي الله عنه(10).

8 -كتاب عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه(11).

9 - كتاب الفرائض لزيد بن ثابت الأنصاري - رضي الله عنه(12).

10 - صحيفة سمرة بن جندب- رضي الله عنه(13).

11- الصحيفة الصادقة لعبد الله بن عمرو بن العاص - رضي الله عنه(14)

12 - كتاب المغيرة بن شعبة الذي أملاه على وراد كاتب معاوية(15).

13 - أحاديث أنس بن مالك ، كتبها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكان يمليها على تلامذته(16).

هذه الصحف والكتب التي دونت في هذا العصر المبكر مثلت باكورة التأليف في السنة ، وهي إن ذابت مستقبلا - في بطون كتب الأمهات ، نظرا لتعدد الرواة وتطور التأليف إلا أنها - ونظائرها - كانت حجر الزاوية عند جمع السنة وتدوينها(17).


(1) - انظر : تقييد العلم ص58 - 59 ، وجامع بيان العلم 1 / 80 .

(2)  - أخرجه الدارمي ، المقدمة ، باب من لم ير كتابة الحديث 1 / 121 ، والخطيب في تقييد العلم ص61 ، وابن عبد البر في جامع بيان العلم 1 / 80 .

(3) - أخرجها البخاري في صحيحه ، كتاب الزكاة ، باب العرض في الزكاة ( 3 / 312 ) ، وباب لا يجمع بين متفرق ( 3 / 314 ) وباب ما كان من خليطين ( 3 / 315 ) وباب من بلغت عنده صدقة بنت مخاض ( 3 / 316 ) باب زكاة الغنم ( 3 / 317 )، والحاكم في المستدرك ، كتاب الزكاة ، باب من تصدق من مال حرام ( 1 / 390 ) ، وأبو داود في سننه ، كتاب الزكاة ، باب في زكاة السائمة

( 2 / 214 ) ، لكن يلاحظ أن كتاب الصدقة الذي لأبي بكر - رضي الله عنه - هو كتاب الصدقة الذي كتبه رسول الله صلى الله عليه وسلم . راجع ذلك في : سنن الدارمي ، كتاب الزكاة ، باب زكاة الإبل ( 1 / 382 ) عن ابن عمر ، لكن الذي يهمنا هو أنه كانت لديه نسخة منها .

(4)  - الأموال لأبي عبيد ص 370 ، وفيه عرض نافع على ابن عمر هذه الصحيفة مرات .

(5)  - أخرجها البخاري ، كتاب العلم ( 1 / 204 ) ومسلم ، كتاب الحج ، باب فضل المدينة ( 2 / 995 ) .

(6) - صحيح مسلم ، المقدمة ، باب النهي عن الرواية عن الضعفاء ( 1 / 13 ) ، الطبقات الكبرى لابن سعد ( 5 / 216 ) وقال ابن سعد : إنه كانت له كتب حمل بعير .

(7) - تقييد العلم ص 91 ، 92 ، ومفتاح السعادة 2 / 64 - 65 .

(8) - مسند أحمد ( 6 / 283 ) ، ومكارم الأخلاق للخرائطي ص37 .

(9) - مسند أحمد ( 5 / 285 ) .

(10) - مفتاح السعادة ( 2 / 69 ) وقال : فعنده نسخة كبيرة يرويها أبو جعفر الرازي عن الربيع بن أنس عن أبي العالية عنه ، وهذا إسناد صحيح . انظر : كشف اللثام 1 / 113

(11) - جامع بيان العلم وفضله 1 / 42 .

(12)  - أخرجها البخاري ، كتاب الأذان ، باب الذكر بعد الصلاة ( 2 / 325 ) ، وكتاب الدعوات ، باب الدعاء بعد الصلاة 11 / 133 .

(13) - راجع صحيفته في الاستيعاب ( 2 / 653 ) ، وتهذيب التهذيب ( 4 / 236 ) ، والأعلم ( 3 / 204 ) .

(14) - أخرجها الدارمي ، المقدمة ، باب من رخص في كتابة العلم ( 1 / 127 ) وابن سعد في الطبقات ( 2 / 373 )( 4 / 262 ) ( 7 / 494 ) والرامهرمزي في المحدث الفاصل ص 367 .

(15) - انظر : أسد الغابة 3 / 117 ، الإصابة 4 / 236 ، كتاب العلم لأبي خيثمة ص117 .

(16) - تاريخ بغداد 8 / 258 .

(17)  - انظر : كشف اللثام 1 / 117 - 118 .