بحث عن بحث

 

 صح

هي كلمة تكتب في الحاشية إشارةً إلى استدراك الساقط في الأصل، فيكتب عقب انتهاء الاستدراك كلمة (صح) ليدل على أن الكلام انتظم، وتكتب أيضًا للإشارة على أن الكلام صح روايةً ومعنىً ، فيكتب (صح) ليعرف أنه لم يغفل عنه، وأنه قد ضبط وصح على ذلك الوجه.

ــــــــــــــــ

" علوم الحديث" ابن الصلاح، ص: 172.

" الاقتراح" ابن دقيق العيد، ص: 300.

" التقييد والإيضاح" العراقي، ص: 212.

" فتح المغيث" السخاوي، 2/ 195.

" تدريب الراوي" السيوطي، 2/ 76.

" توضيح الأفكار" الصنعاني، 2/ 391.

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

الصحابي

   من لقي النبي صلى الله عليه وسلم مومنًا به ومات على الإسلام.

   وللصحابة بأسرهم خصيصة، وهي أن لا يسأل عن عدالة أحد منهم، بل ذلك أمر مفروغ منه لكونهم على الإطلاق معدَّلين بنصوص الكتاب والسنة وإجماع من يُعتدُّ به.

   وأكثرهم روايةً: أبو هريرة رضي الله عنه.

   وستة من الصحابة أكثروا الرواية وعُمِّروا، وهم:

   أبوهريرة رضي الله عنه، وابن عمر رضي الله عنهما، وعائشة رضي الله عنها، وجابر بن عبد الله رضي الله عنهما، وابن عباس رضي الله عنهما، وأنس بن مالك رضي الله عنه.

وأبوهريرة رضي الله عنه: أكثرهم حديثًا، وحمل عنه الثقات.

   وأكثر الصحابة فتيا تروى: ابن عباس رضي الله عنهما.

   وأفضلهم على الإطلاق: أبو بكر الصديق ثم عمر رضي الله عنهما.

   ثم إن جمهور السلف يرون تقديم عثمان رضي الله عنه على عليٍّ رضي الله عنه.

    وأول من أسلم:

        من الرجال الأحرار: أبو بكر رضي الله عنه.

        ومن الصبيان: علي رضي الله عنه.

        ومن النساء: خديجة رضي الله عنها.

        ومن الموالي: زيد بن حارثة رضي الله عنه.

        ومن العبيد: بلال رضي الله عنه.

 وآخرهم موتًا على الإطلاق: أبو الطفيل عامر بن واثلة، مات سنة مائة، وقيل سنة مائة وعشرة.

ــــــــــــــــــ

" علوم الحديث" ابن الصلاح، ص: 262، 263.

" المقنع" ابن الملقن، 2/ 491، 500.

" التقييد والإيضاح" العراقي، ص: 291.

" فتح الباري" ابن حجر، 7/ 3، 4، 5.

" فتح المغيث " السخاوي، 3/ 93.

" اليواقيت والدرر" المناوي، 2/ 503، 504.

" توضيح الأفكار" الصنعاني، 2/ 426-428.