بحث عن بحث

 

المقطوع والمقلوب

 

المقطوع:

هو الموقوف على التابعي أو من دونه قولاً له، أو فعلاً. وهو غير المنقطع؛ لأن المقطوع من صفات المتن، والمنقطع من صفات الإسناد.

ومن مظنات المقطوع والموقوف" مصنف" ابن أبي شيبة، و " مصنف" عبد الرزاق.

والمقطوع لا يحتج به في شيء من الأحكام الشرعية.

ــــــــــــــــ

" علوم الحديث" ابن الصلاح، ص: 42.

" الاقتراح" ابن دقيق العيد، ص: 194.

" الباعث الحثيث" ابن كثير، 1/ 149.

" المقنع" ابن الملقن، 1/ 116.

" التقييد والإيضاح" العراقي، ص: 66.

" النكت على ابن الصلاح" ابن حجر، 2/ 514.

" فتح المغيث" السخاوي، 1/ 110.

" تدريب الراوي" السيوطي، 1/ 159.

" قفو الأثر" ابن الحنبلي، ص: 89.

" توضيح الأفكار" الصنعاني، 1/ 135، 265.

ـــــــــــــــــــــــــــــ

 

المقلوب:

هو أن يكون الحديث مشهورًا براوٍ فيجعل مكانه آخر في طبقته، أو أن يؤخذ إسناد متن فيجعل على متن آخر.

وينقسم المقلوب إلى قسمين هما:

أ‌- مقلوب الإسناد.

ب‌- مقلوب المتن.

أ‌- مقلوب الإسناد: وهو ما وقع الإبدال في سنده.

مثاله:

 أن يقدِّم الراوي أو يؤخِّر في اسم أحد الرواة واسم أبيه، كحديث مروي عن" كعب بن مرة" فيرويه عن "مرة بن كعب".

أو:

أن يبدل الراوي شخصًا بآخر بقصد الإغراب؛ كحديث مشهور عن "سالم" فيجعله الراوي عن "نافع".

ب‌- مقلوب المتن: وهو ما وقع الإبدال في متنه.

مثاله:

حديث أبي هريرة عند مسلم في السبعة الذين يظلهم الله في ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظلّه، ففيه: "ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم يمينه ما تنفق شماله" فهذا ما انقلب على أحد الرواة وإنما هو " حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه" كما في " الصحيحين".

ــــــــــــــــــ

" علوم الحديث" ابن الصلاح، ص: 91.

" الاقتراح" ابن دقيق العيد، ص: 236.

" الباعث الحثيث" ابن كثير، 1/ 266.

" المقنع" ابن الملقن، 1/ 242- 243.

" التقييد والإيضاح" العراقي، ص: 134.

" النكت على ابن الصلاح" ابن حجر، 2/ 864- 886.

" فتح المغيث" السخاوي، 1/ 272.

" تدريب الراوي" السيوطي، 1/ 246.

" قفو الأثر" ابن الحنبلي، ص: 76.

" توضيح الأفكار" الصنعاني، 2/ 98.

ــــــــــــــــــــــــ