بحث عن بحث

 

طرق التحمل والأداء (4)

 

 

الإجازة :

من طرق التحمُّل عند جمهور العلماء الإجازة

تعريفها:

لغة: مأخوذة من جواز الماء الذي تسقاه الماشية والحرث يقال : استجزته فأجازني إذا سقاك ماء لماشيتك أو أرضك ، كذلك طالب العلم يستجيز العالم علمه فيجيزه إياه(1).

وهي في الاصطلاح : إذن الشيخ للطالب في الرواية عنه مروياته التي لم يقرأها و لم يسمعها منه (2) . وهي أنزل من طريقي العرض والسماع بلا خلاف .

أنواعها:

تأتي الإجازة عند المحدثين على تسعة أنواع وهي إجمالاً :

1- أن يجيز لمعين معينا .

2- إجازة معين في غير معين .

3- أن يجيز لغير معين بوصف العموم .

4- الإجازة للمجهول أو به .

5- الإجازة للمعدوم .

6- إجازة لما لم يسمعه المجيز ولم يتحمله بوجه ليرويه المجاز له إذا تحمله المجيز .

7- إجازة المجاز .

8- الإجازة لمن ليس بأهل حين الإجازة للأداء والأخذ عنه .

9- الإجازة المعلقة بالمشيئة .(3)

الصيغة الدالة على التحمل بالإجازة:

يرى الجمهور على أن الأداء هنا يتم بعبارة تشعر بذلك مثل: أخبرنا فلان إجازة، أو أجازني فلان.

وفيما تناوله: أخبرنا فلان مناولة أو أجازني، وقال بعضهم: يقول في المناولة "عن" أو "قال"، والإمام الأوزاعي خصص الإجازة بقول "خبرنا".(4)

 ________________

(1) مجمل اللغة لابن فارس مادة (جوز) 1/202

(2) الكفاية للخطيب البغدادي : 311 . مقدمة ابن الصلاح : 72 . التبصرة و التذكرة : 2 \ 87، فتح المغيث : 2 \ 94.

(3) للاستزادة  ينظر : فتح المغيث : 2 \ 58 . التبصرة والتذكرة : 2 \ 60 . تدريب الراوي : 2 \ 29 .

(4) المراجع السابقة.