بحث عن بحث

 

 معرفة مواليد الرواة ووفياتهم

أهميتها

اهتم المحدثون بمعرفة سني وفيات الرواة فكانت المصنفات المختلفة في علم الرجال تتضمن ذكر سني الوفيات ينطبق ذلك على كتب معرفة الصحابة وطبقات المحدثين وكتب الجرح والتعديل وغيرها من كتب الرجال، وقد ظهرت مصنفات خاصة في الوفيات منذ أواخر القرن الثالث الهجري(1)مما يدل على زيادة العناية بضبط سني الوفيات لما لها من أهمية في نقدد إسناد الحديث.

وقد انتقد الحفاظ كثيرا من الروايات وفضحوا الكذابين الذين وضعوها عن طريق معرفة سني الوفيات

ومن ذلك "أن المعلى بن عرفان قال حدثنا أبو وائل(2)قال خرج علينا ابن مسعود بصفين، فقال أبو نعيم(3): أتراه بعث بعد الموت" (4) فأبو نعيم الفضل بن دكين كان يعرف أن عبد الله بن مسعود توفي سنة اثنتين أو ثلاث وثلاثين قبل انقضاء خلافة عثمان بثلاث سنين، فلا يمكن أن يشترك في صفين التي حدثت سنة سبع وثلاثين وبهذا تبين له كذب المعلى بن عرفان.

وهاك أمثلة كثيرة أخرى على استخدام سني الوفيات في نقد الإسناد وبيان ما فيه من انقطاع أو إرسال من ذلك أو سهيل بن ذكوان روى عن عائشة وزعم أنه لقيها بواسط ولما كانت وفاة عائشة رضي الله عنها قبل أن يخط الحجاج مدينة واسط بزمن طويل(5)كما أنها لم تمر بمنطقة واسط فقد تبين كذبه.

وكثيرا ما افتضح الكذابون بسبب ضبط النقاد لسني الوفيات ومحاسبتهم بها.

سأل إسماعيل بن عياش رجلا في أي سنة كتبت عن خالد بن معدان؟

فقال: سنة ثلاث عشرة ومائة. فقال إسماعيل بن عياش: إنك تزعم أنك سمعت منه بعد موته بسبع سنين(6).

وقيل لسفيان بن عيينة: قدم إنسان من أهل بخارى وهو يقول حدثنا ابن طاووس؟ فقال: سلوه ابن كم هو؟ قال: فسألوه. فنظروا فإذا ابن طاووس مات قبل مولده بسنتين(7)

المصنفات في الوفيات:

صنف في ذلك:

1- عبد الباقي بن قانع البغدادي "ت351هـ" كتاب "الوفيات" انتهى فيه إلى سنة 346ه(8).

2- محمد بن عبد الله بن زبر الربعي الدمشقي "ت379هـ" كتاب "تأريخ موالد العلماء ووفياتهم" (9)

3- الخطيب البغدادي "ت463هـ" كتاب "السابق واللاحق في تباعد ما بين وفاة الراويين عن شيخ واحد"(10)

4- وصنف فيه ابن منده قال الذهبي: لم أر أكثر استيعابا منه(11)

وهناك نوع آخر من التأليف في هذا الباب وهو تواريخ بلدان معينة وقد لقيت التواريخ الخاصة بمدينة واحدة عناية من شيوخ الحديث وطلابه فكان بعضها يدرس في حلقات العلم(12) .

ومن أمثلتها أخبار (مرو) وتاريخ(قزوين) وتاريخ(واسط) وغيرها كثير. (13)

_________________

(1) انظر: موارد الخطيب 404.

(2) أبو وائل هو شقيق بن سلمة "ت79هـ" أنظر البخاري: تاريخ مجلد 2، قسم 2/ 246.

(3) أبو نعيم الفضل بن دكين أحد كبار المحدثين الكوفيين "ت206هـ".

(4) مقدمة الصحيح 1/ 26. وانظر السخاوي: الاعلان، 391-392.

(5) السخاوي: الإعلان، 390.

(6) المقدمة، 154. والاعلان، 390.

(7) تاريخ بغداد 6/ 327.

(8) الإعلان للسخاوي ، 390وكتابه مفقود.

(9) مخطوط في المتحف البريطاني ثاني 1620 "انظر بروكلمان: تاريخ الأدب العربي 3/ 227" وقد وهم السخاوي في فتح المغيث(4/372) وفي الإعلان(333) فجعله لوالده أبي محمد عبدالله

(10) مخطوط في دار الكتب المصرية رقم 381 مصطلح الحديث ويقع في 148 صفحة،. وقد ألف الحافظ الذهبي كتابا بعنوان: "التلويح بمن سبق ولحق" وهو مفقود.

(11) ذكر الكتاب ومقولة الذهبي السخاوي في فتح المغيث(4/375)

(12) معجم الأدباء لياقوت الحموي 1/ 246.

(13) للاستزادة من هذه الكتب وأسماء مؤلفيها ينظر بحوث في تاريخ السنة المشرفة للعمري ص(142-150)