بحث عن بحث

 

تقسيم الخبر باعتبار قائله أو باعتبار النسبة والإضافة(1)

أولاً: الحديث القدسي

 

 

 

   في هذه الحلقة وما بعدها نشرع في تقسيم ثانٍ من أقسام الحديث وهو تقسيمه باعتبار قائله أو باعتبار النسبة والإضافة.

ينقسم الحديث بهذا الاعتبار إلى أربعة أقسام هي :

1ـ الحديث القدسي

2ـ  الحديث المرفوع.

3ـ الحديث الموقوف.

4ـ الحديث المقطوع .

أولاً: الحديث القدسي                             

ـ تعريفه

هو الحديث الذي يحكيه النبي صلى الله عليه وسلم عن رب العزة عز وجل ويتصرف في لفظه صلى الله عليه وسلم - على أرجح الأقوال - على حسب ما يشاء من التعبير وقد أوحي إليه معناه سواء كان ذلك يقظة أو مناما عن طريق الوحي أو إلهاما مع عدم منحه خصائص القرآن(1) .

*أسماء الحديث القدسي:

اصطلح أهل العلم على تسمية الحديث القدسي بعدة أسماء فمنهم من يسميه بالحديث القدسي وهو الأشهر والأغلب، ومنهم من يسميه بالحديث الإلهي، وبعضهم يطلق عليه الحديث الرباني.

بعض مَن قال فيه: الحديث الإلهي:

قال ابن تيمية:  (في أول هذا الحديث الإلهي الذي قال فيه الإمام أحمد هو أشرف حديث لأهل الشام أنه حرم الظلم على نفسه)(2) .

وقال في موضع أخر:

(كما قال في الحديث الإلهي: «يا عبادي إنكم لن تبلغوا نفعي فتنفعوني« (3) ,(4)

وقال الحافظ ابن حجر:

(الأحاديث الإلهية: وهي تحتمل أن يكون المصطفى صلى الله عليه وسلم أخذها عن الله تعالى بلا واسطة أو بواسطة)(5) .

وقال الطيبي: (إن القدسي نص إلهي في الدرجة الثانية، وإن كان من غير واسطة ملك غالبا؛ لأن المنظور فيه المعنى دون اللفظ، وفي القرآن اللفظ والمعنى منظوران فعلم من هذا مرتبة بقية الأحاديث(6).
وقال الملا علي القاري:

(الحديث الإلهي  ) أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي) (7) , (8)

بعض مَن قال فيه: الحديث الرباني

قال الجلال المحلي:

الْأَحَادِيثَ الرَّبَّانِيَّةَ كَحَدِيثِ الصَّحِيحَيْنِ»: أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي« (9) , (10) .

وقال المباركفوري  (قال: أي النبي صلى الله عليه وسلم :قال الله عز وجل فيكون من الأحاديث الربانية أي القدسية(11) .

ـ الفرق بين القرآن والحديث القدسي :

وهناك عدة فروق بين القرآن الكريم والحديث القدسي ، ومن أهم هذه الفروق :

1- أن القرآن الكريم كلام الله أوحى به إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بلفظه ومعناه وتحدى به العرب - بل الإنس والجن - أن يأتوا بمثله ، وأما الحديث القدسي فلم يقع به التحدي والإعجاز .

2- والقرآن الكريم جميعه منقول بالتواتر ، فهو قطعي الثبوت ، وأما الأحاديث القدسية فمعظمها أخبار آحاد ، فهي ظنية الثبوت ، ولذلك فإن فيها الصحيح والحسن والضعيف .

3- والقرآن الكريم كلام الله بلفظه ومعناه ، والحديث القدسي معناه من عند الله ولفظه من الرسول - صلى الله عليه وسلم - على الصحيح من أقوال أهل العلم .

4- والقرآن الكريم متعبد بتلاوته ، وهو الذي تتعين القراءة به في الصلاة ، ومن قرأه كان له بكل حرف حسنة ، والحسنة بعشر أمثالها ، وأما الحديث القدسي فغير متعبد بتلاوته ، ولا يجزئ في الصلاة ، ولا يصدق عليه الثواب الوارد في قراءة القرآن .

ـ عدد الأحاديث القدسية والمصنفات فيها :

ذكر العلامة ابن حجر الهيتمي أن مجموع الأحاديث القدسية المروية يتجاوز المائة ، وذكر أنه قد جمعها بعضهم في جزء كبير ، والصحيح أن عددها - بغض النظر عن صحتها - أكثر من ذلك فهو يجاوز الثمانمائة ، بل قد يقارب الألف ، وقد أفرد العلماء هذا النوع من الأحاديث بالتصنيف ومنهم الشيخ المناوي رحمه الله في كتابه المسمى ( الإتحافات السنية في الأحاديث القدسية ) ، وللعلامة المدني أيضاً كتاب ( الإتحافات السنية في الأحاديث القدسية ) ، وكتاب( الأحاديث القدسية ) لابن بلبان ، وهناك كتب معاصرة أفردت في هذا النوع من الأحاديث ، ومنها كتاب ( الجامع في الأحاديث القدسية ) لعبد السلام بن محمد علوش، وكتاب ( الصحيح المسند من الأحاديث القدسية ) لمصطفى العدوي.

 


(1)  مرقاة المفاتيح (2/173).

(2)   مجموع الفتاوى (8/510)..

(3) أخرجه مسلم: كتاب البر والصلة والآداب، باب تحريم الظلم (2577(.

(4)  مجموع الفتاوى (17/110)، وانظر منهاج السنة (1/452)، درء تعارض النقل (2/110).

(5)  فيض القدير للمناوي (4/468)..

(6)   فيض القدير للمناوي (4/468)..

(7)  متفق عليه: أخرجه البخاري: كتاب التوحيد، باب قول الله تعالى ?ويحذركم الله نفسه? وقوله جل ذكره ?تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك? (7405،)، باب قول الله تعالى ?يريدون أن يبدلوا كلام الله? (7505)، مسلم: كتاب الذكر والدعاء والتوبة والاستغفار، باب الحث على ذكر الله تعالى (2675)، باب فضل الذكر والدعاء والتقرب إلى الله تعالى: (4/2067/2675)، كتاب التوبة، باب في الحض على التوبة والفرح بها (4/2099/2675)..

(8)  الرد على وحدة الوجود (ص- 115(

(9)  متفق عليه: سبق تخريجه.

(10)  حاشية العطار على شرح الجلال المحلي على جمع الجوامع (2/209).

(11)  مرقاة المفاتيح (1/393)..

 

اشترك بالقائمة البريدية

إلغاء الإشتراك