بحث عن بحث

الحلقة السابعة

كان الهدف من نقد السند هو الوصول إلى نقد المتن وخدمته، وكما نقد المحدثون السند واهتموا به واشترطوا سلامته من وجود الوضاعين والكذابين، فكذلك وضع العلماء شروطا لقبول المتن، ووضعوا علامات تدل على الوضع فيه دون النظر إلى سنده. وفي هذا رد واضح على من زعم أن نقد الحديث كان نقدا شكليا منحصرا في السند، وقد توسع في هذا الباب ابن القيم في كتابه المنار المنيف

فقدم المحدثون نقد السند على نقد المتن لأسباب عديدة منها:

1-    أن رجال الحديث هم الأساس، فإذا ضعف الأساس ضعف البنيان، وإن نقد السند يسمح لنا بنقد موضوعي، وأما نقد المتن فلا يكون دائما موضوعيا لأنه قد يقع الناقد بأخطاء في فهمه للنص وتأويله.

2-    النقد الذي يثبت في السند يعطى أهمية كبرى ويؤخذ بجدية أكبر من النقد الموجه للمتن وذلك كإجراء احتياطي.

3-      الخلل في المتن فإنه ليس دائما يؤثر في صحة ورود الحديث، فقد يكون الحديث صحيحا إلا أن الراوي قام بإدراج بعض الكلمات ،وفي بعض أنواع الإدراج يكون من الصعب التفريق بين الحديث الأصلي وبين كلام الراوي المدرج(1).

4-    أن الراوي قد يقوم بخطأ في نص الحديث يغير المعنى إلا أنه لا يؤثر في صحة الحديث وذلك كبعض أنواع التصحيف والتحريف(2).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) لمزيد من المعلومات والأمثلة انظر نور الدين العتر، منهج النقد، ص: 7، 11 – 1  

(2) انظر نور الدين العتر، منهج النقد، ص: 444 – 446. وانظر كذلك