بحث عن بحث

 قصة زيد بن أرقم مع عبد الله بن أبي بن سلول المنافق

 

    عن زيد بن أرقم قال: كنت في غزاة فسمعت عبد الله بن أُبَيٍّ يقول: لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا من حوله، ولئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل. فذكرت ذلك لعمي، أو لعمر، فذكره للنبي - صلى الله عليه وسلم- فدعاني، فحدثته، فأرسل رسول الله - صلى الله عليه وسلم- إلى عبد الله بن أُبَيٍّ وأصحابه، فحلفوا ما قالوا فكذبني رسول الله - صلى الله عليه وسلم- وصدَّقه، فأصابني هَمٌّ لم يُصِبْنِي مثله قط، فجلست في البيت، فقال لي عمي: ما أردت إلى أن كذبك رسول الله - صلى الله عليه وسلم- ومقتك ؟ فأنزل الله تعالى { إذا جاءك المنافقون } . فبعث إلي النبي - صلى الله عليه وسلم- فقرأ فقال: ( إن الله قد صدقك يا زيد ) (1).

شرح المفردات (2):

( ينفضوا ) يتفرقوا عنه.

 ( الأعز ) الأكثر عزة ومنعة وعنوا به أنفسهم.

 ( الأذل ) الأقل عزة ومنعة وعنوا به رسول الله - صلى الله عليه وسلم- وأصحابه .

 ( لعمي ) قيل: هو عبد الله بن رواحة - رضي الله عنه- لأنه كان زوج أمه، وعمه الحقيقي ثابت بن قيس - رضي الله عنه- .

 ( ما أردت إلى أن كذبك ) ما حملك على قولك حتى جرى لك ما جرى.

 ( مقتك ) أبغضك .

من فوائد الحديث:

1- قال النووي: فيه أنه ينبغي لمن سمع أمراً يتعلق بالإمام أو نحوه من كبار ولاة الأمور ويخاف ضرره على المسلمين أن يبلغه إياه؛ ليحترز منه  ، وقال ابن حجر: ولا يعد نميمة مذمومة إلا إن قصد بذلك الإفساد المطلق، وأما إذا كانت فيه مصلحة ترجح على المفسدة فلا (3)، كما هو الحال في هذه الحادثة.

2- ترك مؤاخذة كبراء القوم بالهفوات، لئلا ينفر أتباعهم، والاقتصار على معاتباتهم، وقبول أعذارهم، وتصديق أيمانهم، وإن كانت القرائن ترشد إلى خلاف ذلك، لما في ذلك من التأنيس والتأليف.

3- عظم خلق النبي - صلى الله عليه وسلم-، وكمال صبره على الأذى، وقوة تحمله في ذات الله - عز وجل- ورجاء ثوابه.

4- فيه منقبة لزيد بن أرقم - رضي الله عنه-، حيث نزل القرآن الكريم بتصديقه.

5- خبث المنافقين، وسوء طويتهم، وكيدهم للإسلام والمسلمين.

 

(1) - صحيح البخاري، برقم: (4617), وصحيح مسلم، ح: (2772).

(2) - النووي: شرح صحيح مسلم (17/120).

(3) - النووي: شرح صحيح مسلم (17/120).