بحث عن بحث

 

 قصة في فضل عمر بن الخطاب رضي الله عنه

 

   عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سَعْدِ بْنِ أَبِى وَقَّاصٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ اسْتَأْذَنَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - ، وَعِنْدَهُ نِسْوَةٌ مِنْ قُرَيْشٍ يُكَلِّمْنَهُ وَيَسْتَكْثِرْنَهُ ، عَالِيَةً أَصْوَاتُهُنَّ عَلَى صَوْتِهِ فَلَمَّا اسْتَأْذَنَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ قُمْنَ فَبَادَرْنَ الْحِجَابَ فَأَذِنَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - فَدَخَلَ عُمَرُ وَرَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم- يَضْحَكُ، فَقَالَ عُمَرُ أَضْحَكَ اللَّهُ سِنَّكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ . فَقَالَ النَّبِىُّ - صلى الله عليه وسلم - « عَجِبْتُ مِنْ هَؤُلاَءِ اللاَّتِى كُنَّ عِنْدِى فَلَمَّا سَمِعْنَ صَوْتَكَ ابْتَدَرْنَ الْحِجَابِ » . فَقَالَ عُمَرُ فَأَنْتَ أَحَقُّ أَنْ يَهَبْنَ يَا رَسُولَ اللَّهِ . ثُمَّ قَالَ عُمَرُ يَا عَدُوَّاتِ أَنْفُسِهِنَّ ، أَتَهَبْنَنِى وَلاَ تَهَبْنَ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - فَقُلْنَ نَعَمْ ، أَنْتَ أَفَظُّ وَأَغْلَظُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم-:« إِيهًا يَا ابْنَ الْخَطَّابِ وَالَّذِى نَفْسِى بِيَدِهِ مَا لَقِيَكَ الشَّيْطَانُ سَالِكًا فَجًّا قَطُّ إِلاَّ سَلَكَ فَجًّا غَيْرَ فَجِّكَ » (1).

شرح المفردات(2):

(وعنده نسوة من قريش ) هن من أزواجه، والمراد أنهن يطلبن منه مما يعطيهن من النفقة.

(يُكلّمنه وَيَسْتكْثِرْنه) والمراد أنهن يطلبن منه مما يعطيهن من النفقة.

(عالية أصواتهن على صوته) قال بعض أهل العلم: يحتمل أن يكون الرفع حصل من مجموعهن لا أن كل واحدة منهن كان صوتها أرفع من صوته، أو كن في حال المخاصمة فلم يتعمدن ، أو وثقن بعفوه،  ويحتمل في الخلوة ما لا يحتمل في غيرها .

( أضحك الله سنك ) لم يرد به الدعاء بكثرة الضحك بل لازمه وهو السرور.

( أتهبنني ) من الهيبة أي توقرنني .

( أنت أفظ وأغلظ ) لأن عمر رضي الله عنه كان يبالغ في الزجر عن المكروهات مطلقا وطلب المندوبات، فلهذا قال النسوة له ذلك .

( إيها ابن الخطاب ) قال أهل اللغة " إيها " بالفتح والتنوين معناها لا تبتدئنا بحديث، وبغير تنوين كف من حديث عهدناه، و" إيه " بالكسر والتنوين معناها حدثنا ما شئت وبغير التنوين زدنا مما حدثتنا.

( فجا ) أي طريقا واسعا ، وقوله " قط " تأكيد للنفي .

من فوائد الحديث(3):

1-  كمال خلق النبي صلى الله عليه وسلم وصبره وحلمه على أزواجه، ولين جانبه في معاملتهن.

2-  فيه فضيلة عمر رضي الله عنه وصلابته في الدين ولذا يهرب منه الشيطان إذا رآه.

3-  أن هرب الشيطان من عمر رضي الله عنه لا يلزم منه عصمته ولكنها دليل على استمرار حاله على الجد والسداد مع الصلابة في الدين - كما تقدم -.

4-  كمال توقير عمر رضي الله عنه للرسول صلى الله عليه وسلم وسروره لسروره، وغضبه على من قصر فيما يجب له صلى الله عليه وسلم من التعظيم والتوقير.

5-  مشروعية الاستئذان لمن أراد الدخول على أحد.

6-  مشروعية الحجاب من الرجال الأجانب.


     (1) صحيح البخاري، رقم (3661)، ومسلم، رقم (6355).

 (2) فتح الباري - ابن حجر (10 /479).

 (3) انظر: المرجع السابق، ونظر: شرح النووي على مسلم (8 /137)