بحث عن بحث

الوقفة الثالثة: ضوابط دعوة المرأة

   قيام المرأة المسلمة بالدعوة إلى الله تعالى ينبغي ألا تخرجها عن فطرتها وأنوثتها، وهناك ضوابط مهمة في هذا الباب يمكن إجمالها فيما يلي:

1-    الأصل: قرار المرأة في البيت، قال تعالى: (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلاَ تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى) [الأحزاب:33] وقال  صلى الله عليه وسلم : ((المرأة عورة، فإذا خرجت من بيتها استشرفها الشيطان حتى ترجع)).

2-    للمرأة أحكام خاصة، لا بد من مراعاتها في أي نشاط دعوي إليها، أو تقوم به، ومن ذلك:

     أ- التزام الحجاب الشرعي بشروط مع تغطية الوجه والكفين، فالوجه موضع الزينة، ومكان المعرفة، والأدلة على وجوب ستره كثيرة.

  ب_ تحريم سفرها دون محرم، قال  صلى الله عليه وسلم : ((لا تسافر المرأة إلا مع ذي محرم)).

  ج- تحريم خلوتها بالأجانب، لقوله  صلى الله عليه وسلم : ((لا يخلون رجل بامرأة إلا مع ذي محرم)) وفي رواية: ((إلا كان الشيطان ثالثهما)).

  د- تحريم اختلاطها بالرجال الأجانب، فقد قال  صلى الله عليه وسلم  للنساء: ((استأخرن؛ فإنه ليس لكن أن تحققن الطريق، عليكن بحافات الطريق))، فكانت المرأة تلتصق بالجدار، حتى إن ثوبها ليتعلق بالجدار من لصوقها به.

  تحريم خروجها من بيتها إلا بإذن وليها.. إلى غير ذلك من الضوابط الشرعية التي لا يجوز الإخلال بها.

***   ***   ***

3-    يضرب أعداء الإسلام على هذا الوتر الحساس، ويجعلون مثل هذه الأحكام مدخلاً لوصفهم الإسلام بإهانته المرأة، وتأثر بذلك بعض دعاة الإسلام، فحصل لديهم تفلت في هذا الباب، فيتأكد في حق دعاة أهل السنة: ضرورة الانضباط في ذلك، وعدم التأثر والانصياع لشهوات المجتمع ورغباته.

4-    الأصل في الدعوة والتصدر للميادين العامة: أنها للرجال، كما كان الحال عليه في عصر الرسول  صلى الله عليه وسلم  والقرون المفضلة، وما رواه التاريخ من النماذج النسائية الفذة لا يقارن أبدًا بما روي عن الرجال؛ وذلك مصداق قول النبي  صلى الله عليه وسلم : ((كمل من الرجال كثير، ولا يكمل من النساء إلا: آسية: امرأة فرعون، ومريم: بنت عمران، وإن فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام))، فطلب مساواة المرأة بالرجل في أمور الدعوة ينافي روح الدعوة أصلاً.

5-    ولا يعني هذا الكلام إلغاء دور المرأة وتهميشه وإهماله، بل دورها لا ينكر، وشأنها له أهميته، بل إن هذا البحث ما كتب إلا لبيان هذا الدور، ولكن مع التزام ما سبق من ضوابط.

6-    الأصل أن قيام المرأة بالدعوة بين بنات جنسها، فتعمل الأساليب والوسائل المفيدة في ذلك، ولا تخرج عن هذا الأصل إلا بالضوابط الشرعية.