بحث عن بحث

 

 القرآن هدى ونور(3)

 

 

ثانيا : وصف القرآن بأنه نور .

النور : هو الضوء أيا كان، وقيل : هو شعاعه وسطوعه ، وهو ما يبين الأشياء ، ويعين على الإبصار ، وهو ضربان ك دنيوي وأخروي ، والدنيوي ضربان : ضرب معقول بعين البصيرة كنور القرآن ، وضرب محسوس بعين البصر وهو ما انتشر من الأجسام النيرة كالقمرين ، أما الأخروي فمنه قوله تعالى : (فَالْتَمِسُوا نُوراً)(1) [ سورة الحديد / 13 ]

ووجه وصف القرآن بأنه ( نور ) لأنه يضيء للسالكين المتمسكين به طريقهم ، وينير لهم دروبهم ، ويدلهم على أفضل وأعلى الأعمال والأقوال والأخلاق ، التى فيها عزهم ونجاحهم وفلاحهم في الدنيا والآخرة ، حتى يصبحوا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها ... وهو يهدي التائهين ، ويرشد الضالين عنه ، المعرضين عن نوره ، المتخبطين في ظلمات الكفر والجهل والضلال ، حتى يستنيروا به ، ويستبصروا بنوره ، ويهتدوا بهداه .

وقد ورد وصف القرآن بأنه ( نور ) في أربعة مواضع من كتاب الله تعالى ، جاء معرفا في موضعين ، قال تعالى : (وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ) [ سورة الأعراف / 157 ] وقال تعالى : (فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنزَلْنَا) [ سورة التغابن / 8 ]                                                   

وجاء بصيغة التنكير في موضعين ، قال تعالى : (يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُوراً مُّبِيناً) [ سورة النساء / 174 ] وقال تعالى : (كَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِن جَعَلْنَاهُ نُوراً نَّهْدِي بِهِ مَنْ نَّشَاء مِنْ عِبَادِنَا  ) [ سورة الشورى / 52 ] ، وذلك لبيان عظمة ذلك النور ، وشموليته لجميع جوانبه ، وشتى نواحيه ، فأخباره نور ، وأحكامه نور ، وشرائعه نور ، وتلاوته نور .. ولكن لا يتجلى هذا النور إلا لمن آمن به واتبعه وصدقه ، حتى ينعكس هذا النور على نفسه وبصيرته فيصبح يرى الأمور على حقيقتها ، ويبصر الأشياء على طبيعتها ، لأنه نور مبين في نفسه ، منور لغيره بإظهاره الحقائق وكشفه عنها ، فهو كله نور ، وأي نور "   نور تتجلى تحت أشعته الكاشفة حقائق الأشياء واضحة؛ ويبدو مفرق الطريق بين الحق والباطل محددا مرسوما . . في داخل النفس وفي واقع الحياة سواء . . حيث تجد النفس من هذا النور ما ينير جوانبها أولا؛ فترى كل شيء فيها ومن حولها واضحا . . حيث يتلاشى الغبش وينكشف؛ وحيث تبدو الحقيقة بسيطة كالبديهية ، وحيث يعجب الإنسان من نفسه كيف كان لا يرى هذا الحق وهو بهذا الوضوح وبهذه البساطة؟!

وحين يعيش الإنسان بروحه في الجو القرآني فترة؛ ويتلقى منه تصوراته وقيمه وموازينه ، يحس يسرا وبساطة ووضوحا في رؤية الأمور . ويشعر أن مقررات كثيرة كانت قلقة في حسه قد راحت تأخذ أماكنها في هدوء؛ وتلتزم حقائقها في يسر؛ وتنفي ما علق بها من الزيادات المتطفلة لتبدو في براءتها الفطرية ، ونصاعتها كما خرجت من يد الله . .

ومهما قلت في هذا التعبير : { وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُوراً مُّبِيناً } . . فإنني لن أصور بألفاظي حقيقته ، لمن لم يذق طعمه ولم يجده في نفسه! ولا بد من المكابدة في مثل هذه المعاني! ولا بد من التذوق الذاتي! ولا بد من التجربة المباشرة!"(2)


(1) المفردات ( 827)

(2) في ظلال القرآن 2 / 822 ).