بحث عن بحث

 

الإمام أبو داود  وكتابه السنن (2)

 

ثانياً : كتابه السنن ومنهجه فيه 

 اسم الكتاب: سماه أبو داود في رسالته لأهل مكة  ( السنن ) .

مقصده من تأليفه : قصد أبو داود تخريج أحاديث الأحكام الفقهية  على سبيل الاستقصاء . 

قال في رسالته لأهل مكة : وإنما لم أصنف في كتاب (السنن) إلا الأحكام, ولم أصنف في الزهد وفضائل الأعمال وغيرها .

قال الذهبي : كان أبو داود مع إمامته في الحديث وفنونه من كبار الفقهاء، فكتابه يدل على ذلك، وهو من نجباء أصحاب الإمام أحمد، لازم مجلسه مدة، وسأله عن دقاق المسائل في الفروع والأصول .

أصول أحاديثه : قال أبو بكر بن داسة: سمعت أبا داود يقول: كتبت عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - خمس مئة ألف حديث، انتخبت منها ما ضمنته هذا الكتاب –  يعني كتاب " السنن " -، جمعت فيه أربعة آلاف حديث وثماني مئة حديث ، ذكرت الصحيح، وما يشبهه ويقاربه، ويكفي الإنسان لدينه من ذلك أربعة أحاديث :

أحدها: قوله - صلى الله عليه وسلم -: " الأعمال بالنيات "

والثاني : قوله: " من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه "

والثالث: قوله: " لا يكون المؤمن مؤمنا حتى يرضى لأخيه ما يرضى لنفسه "

والرابع:قوله " الحلال بين "...الحديث

عرضه كتابه على الإمام أحمد : قال الخطيب : يقال إنه صنف كتابه السنن قديماً وعرضه على أحمد بن حنبل فاستجاده واستحسنه .

ثناء أهل العلم على كتابه :

 قال زكريا الساجي : كتاب الله أصل الإسلام ، وسنن أبي داود عهد( عماد) الإسلام .

وقال ابن منده : الذين أخرجوا وميزوا الثبات من المعلول والخطأ من الصواب أربعة البخاري ومسلم وبعدهما أبو داود والنسائي .

 وقال ابن السبكي في (طبقاته): وهي من دواوين الإسلام, والفقهاء لا يتحاشون من إطلاق لفظ الصحيح عليها,وعلى (سنن الترمذي) انتهى

وقال الحافظ أبو بكر الخطيب: كتاب (السنن لأبي داود)كتاب شريف لم يصنف في علم الدين كتاب مثله, وقد رزق القبول من كافة الناس, وطبقات الفقهاء على اختلاف مذاهبهم, وعليه معول أهل العراق ومصر وبلاد المغرب, وكثير من أقطار الأرض, فكان تصنيف علماء الحديث قبل (أبي داود) الجوامع والمسانيد ونحوها, فيجمع تلك الكتب إلى ما فيها من السنن والأحكام, أخبارا وقصصا ومواعظ وأدبا, فأما السنن المحضة فلم يقصد أحد جمعها, واستيفاءها على حسب ما اتفق (لأبي داود) كذلك حل هذا الكتاب عند أئمة الحديث وعلماء الأثر محل العجب, فضربت فيه أكباد الإبل, ودامت إليه الرحل

وقال الخطابي : سمعت أبا سعيد بن الأعرابي ونحن نسمع عليه هذا الكتاب (يعني سنن أبي داود) يقول: لو أن رجلا لم يكن عنده من العلم إلا المصحف الذي فيه كتاب الله ثم هذا الكتاب لم يحتج معها إلى شيء من العلم البتة. اهـ .

عدد أحاديثه : قال أبو بكر بن داسة: سمعت أبا داود يقول : كتبت عن رسول الله  خمس مئة ألف حديث، انتخبت منها ما ضمنته هذا الكتاب - يعني كتاب " السنن " - جمعت فيه أربعة آلاف حديث وثمان مئة حديث .

وقال أبو داود في رسالته إلى أهل مكة: ولعل عدد الذي في كتابي من الأحاديث قدر أربعة آلاف وثمان مئة حديث، ونحو ست مئة حديث من المراسيل(1)

 وقد بلغ عدد أحاديث (السنن) كما في طبعة دار الفكر 1994م (5274) حديثا


(1) ينظر  " رسالة أبي داود لأهل مكة في وصف سننه"  ، و " فهرست ابن خير" ( ص/88) ،و " شروط الأئمة الستة" لابن طاهر المقدسي ( ص/15) ، و" مقدمة معالم السنن" لأبي طاهر االسلفي – مطبوع بآخر "مختصر السنن" (8/148) ، و " شروط الأئمة الخمسة" لأبي بكر الحازمي" ( ص/68)، و"" تدريب الراوي"  للسيوطي ( 1/102) ، و "توضيح الأفكار" للصنعاني ( 1/196) ، و " الحطة في ذكر الصحاح الستة " لصديق خان (ص/378).