بحث عن بحث

 

 

 

الإمام أبو داود  وكتابه السنن (6)

 

 

سادساً: حكم ما سكت عليه أبو داود :

ذكر الحافظ ابن حجر في كتابه " النكت على ابن الصلاح" ( 1/435) : أن جميع ما سكت عليه أبو داود لا يكون من قبيل الحسن الاصطلاحي ، بل هو على أقسام:

1- منه ما هو في الصحيحين أو على شرط الصحة.

2- ومنه ما هو من قبيل الحسن لذاته.

3- ومنه ما هو من قبيل الحسن إذا اعتضد.

وهذان القسمان كثير في كتابه جدا.

4- ومنه ما هو ضعيف، لكنه من رواية من لم يجمع على تركه غالبا. وكل هذه الأقسام عنده تصلح للاحتجاج بها ، كما نقل ابن منده عنه أنه يخرج الحديث الضعيف إذا لم يجد في الباب غيره وأنه أقوى من رأي الرجال

ثم قال ابن حجر : فلا ينبغي للناقد أن يقلده في السكوت على أحاديثهم ويتابعه في الاحتجاج بهم، بل طريقه أن ينظر هل لذلك الحديث متابع فيعتضد به أو غريب فيتوقف فيه ... ثم أورد الحافظ  ابن حجر أمثلة  لأحاديث ضعيفة سكت عنها أبو داود(1)

عدد الأحاديث الموضوعة في سننه :

ـ ذكر الحافظ ابن الجوزي في كتابه " الموضوعات "  ( 4) أحاديث  موضوعة  في " سنن أبي داود " وقد درسها  د. عمر فلاته في كتابه النفيس 

"الوضع في الحديث"(2).

ــ وذكر شيخ الإسلام ابن تيمية حديثاً واحداً موضوعاً في " سنن أبي داود"

ــ وذكر العلامة الألباني  في كتابه " ضعيف سنن أبي داود"    حديثين اثنين  في " السنن"   وهو :

1- حدثنا قتيبة بن سعيد ثنا نوح بن قيس عن يزيد بن كعب عن عمرو بن مالك عن أبي الجوزاء عن ابن عباس قال  : ( السجل كاتب كان للنبي صلى الله عليه و سلم)  .

قال ابن القيم في " تهذيب السنن" ( 8/110)  : سمعت شيخنا أبا العباس بن تيمية يقول : هذا الحديث موضوع , ولا يعرف لرسول الله صلى الله عليه و سلم كاتب اسمه السجل قط ، وليس في الصحابة من اسمه السجل ، وكتاب النبي صلى الله عليه و سلم معروفون لم يكن فيهم من يقال له السجل  .

 قال والآية مكية ولم يكن لرسول الله صلى الله عليه و سلم كاتب بمكة

 والسجل هو الكتاب المكتوب واللام في قوله للكتاب بمعنى على والمعنى نطوي السماء كطي السجل على ما فيه من الكتاب .

2-حدثنا يزيد بن محمد الدمشقي ثنا عبد الرزاق بن مسلم الدمشقي وكان من ثقات المسلمين من المتعبدين قال ثنا مدرك بن سعد قال يزيد شيخ ثقة عن يونس بن ميسرة بن حلبس عن أم الدرداء عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : من قال إذا أصبح وإذا أمسى حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم سبع مرات كفاه الله ما أهمه صادقاً كان بها أو كاذباً .

قال الألباني : موضوع .

3- حدثنا محمد بن يحيى بن فارس ثنا أبو قتيبة سلم بن قتيبة عن داود بن أبي صالح المزني عن نافع عن ابن عمر : أن النبي صلى الله عليه و سلم نهى أن يمشي يعني الرجل بين المرأتين  .  قال الألباني : موضوع .


(1)قال الحافظ في " النكت" ( 1/432): حكى ابن كثير في مختصره ىأنه رأى في بعض النسخ من رسالة أبي داود ما نصه: "وما سكت عليه فهو حسن وبعضها أصح من بعض".

فهذه النسخة إن كانت معتمدة فهو نص في موضع النزاع، فيتعين المصير إليه، ولكن نسخة روايتنا والنسخ المعتمدة التي وقفنا عليها ليس فيها هذا. - والله الموفق .

(2) انظر الكتاب 2 / 177 ــ 193 .