بحث عن بحث

 

 

 سنن الإمام النسائي  (5)

 

 

ثانياً : التعريف بسنن النسائي ومنهجه فيه (1):

المقصود بسنن النسائي هنا الصغرى  الموسومة بـ" المجتبى" .

قال السيوطي : سنن النسائي الذي هو أحد الكتب الستة أو الخمسة هي الصغرى دون الكبرى صرح بذلك التاج ابن السبكي ، قال : وهي التي يخرجون عليها الأطراف والرجال وإن كان شيخه المزي ضم إليها الكبرى .

اسمه العلمي :

" سنن النسائي"  معروفة  (بالسنن الصغرى), وسمي ( المجتبى ), بالنون, أو الباء الموحدة, والمعنى قريب, والأشهر هو الأخير .

من الذي اختصر " المجتبى"؟ :

اختلف العلماء في هذا على قولين :

الأول : اختصره النسائي نفسه .

ذهب إليه جمع من المحدثين منهم أبو علي الغساني وغيره ، وهو الأقرب

قال أبو علي الغساني: اختصره من كتابه الكبير في السنن, وذلك أن بعض الأمراء سأله عن كتابه في السنن : أكله صحيح ؟, فقال: لا, قال: فاكتب لنا الصحيح منه مجودا, فصنع (المجتبى) .

وقال ابن الأثير : قال ابن الأثير:وسأل أمير الرملة أبا عبد الرحمن عن(سننه):أصحيح كله؟قال:لا. قال:فاكتب لنا منه الصحيح.فجرد المجتنى .

الثاني : اختصره تلميذه ابن السني .

اختاره الحافظ الذهبي ، قال الذهبي في " السير" ( 14/131) معلقاً على قول ابن الأثير المتقدم  : قلت: هذا لم يصح بل المجتنى اختيار ابن السني.

وقال : و الذي وقع لنا من (سننه) هو الكتاب (المجتنى) منه انتخاب أبي بكر بن السني

تثبته في سننه وانتقاؤه للرجال :

قال أحمد بن محجوب الرملي: "سمعت النسائي يقول: لما عزمت على جمع السنن استخرت الله تعالى في الرواية عن شيوخ كان في القلب منهم بعض الشيء، فوقعت الخيرة على تركهم فنزلت في جملة من الحديث كنت أعلو فيها عنهم"

وقد سبق قول الحافظ أبو طالب أحمد بن نصر شيخ الدارقطني: "من يصبر على ما يصبر عليه النسائي؟ كان عنده حديث ابن لهيعة ترجمة ترجمة فما حدث منها بشيء"

جمعه بين طريقة البخاري و مسلم :

وقال ابن رشيد: "كتاب النسائي أبدع الكتب المصنفة في السنن تصنيفا وأحسنها ترصيفاوكأن كتابه جامع بين طريقتي البخاري ومسلم مع حظ كبير من بيان العلل" .

عدد أحاديث و كتبه :

- عدد الأحاديث المخرَّجة بالكتاب(5708).

-عدد الكتب في " سننه" ( 51) كتاباً  .


(1) ينظر : " شروط الأئمة"  لابن منده ( ص/42)،  و" الكاشف" للذهبي ( 1/195) ،و" المنهل الروي" لابن جماعة ( ص/37) ،و "البدر المنير" لابن الملقن ( 1/305) ،و "النكت على ابن الصلاح" لابن حجر ( 1/481-484) ،و " تدريب الراوي"  للسيوطي ( 1/102) ، و" تنزيه الشريعة" لابن عراق ( 1/288) ، و "توضيح الأفكار" ( 1/219) ، و " الحطة في ذكر الصحاح الستة " لصديق خان (ص/395)، أعلام المحدثين للدكتور أبو شهبة 265 ــ 270 .