بحث عن بحث

* وأما العامل الثاني:

وهو أن يكون المعلم متمكنا من مادته العلمية بحيث يستطيع أن يعطي الطلاب التصور الصحيح لها، وإلا ففاقد الشيء لا يعطيه، فقد تمثل بجلاء ووضوح أيضا في رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث كان المرجع الأول للمسلمين في أحكام القرآن، وفي سائر تعاليم الإسلام، وفي تاريخ الأمم الغابرة، بل وفي معارف أهل الكتاب.

وكيف لا يكون كذلك، والله عز وجل هو الذي صنعه على عينه، وهو الذي  علمه، فقال: (.... وَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً). [ سورة النساء /113 ].

 

 

* وأما العامل الثالث:

وهو أن يكون المعلم محبا لمادته العلمية، مخلصا لها، بحيث يضحي في سبيل نشرها بوقته وراحته، فقد تمثل فيه صلى الله عليه وسلم أيضا على نحو لا نظير له في دنيا الناس ولا مثيل، إذ كان صلى الله عليه وسلم محبا لرسالته، متفانيا في سبيل نشرها إلى حد أنه عرضت عليه كل وسائل الإغراء من ملك، وسيادة، ومال، على أن يترك هذه الدعوة فأبى، وإلى حد أن عمه أبا طالب طلب منه تحت ضغوط أهل مكة أن يترك هذا الأمر، وإلا تخلى عن حمايته ونصرته، فلم يستجب لهذا الطلب، وقال قولته المشهورة: (والله ما أنا بأقدر أن أدع ما بعثت به من أن يشعل أحدكم من هذه الشمس شعلة من نار)(1).

وهكذا ظل صلى الله عليه وسلم مواظبا على الجد، والاجتهاد في نشر هذه الدعوة، وتبليغها للناس، حتى تمت كلمة ربه الحسنى، ودخل الناس في دين الله أفواجا.

* وأما العامل الرابع:

وهو أن يكون المعلم ذا منهج سليم في التربية والتعليم، كيلا يضيع الوقت هباء (أو سدى) فقد تحقق فيه صلى الله عليه وسلم بصورة جعلت التربويين في العصر الحديث يحاكونها، وينسجون على منوالها.

وقد قام هذا المنهج على الأسس التالية:

1-            الترغيب في العلم، والحث عليه: ببيان فضله، وفضل العلماء والمتعلمين.

إذ يقول صلى الله عليه وسلم: (من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين)(2).

ويقول: (من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له طريقا إلى الجنة، وإن الملائكة لتضع أجنحتها رضا لطالب العلم، وإن طالب العلم يستغفر له من في السماء والأرض حتى الحيتان في الماء، وإن فضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب، إن العلماء ورثة الأنبياء، إن الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما، إنما ورثوا العلم، فمن أخذه أخذ بحظ وافر)(31).

وفي رواية أخرى: (وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله، يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم إلا حفتهم الملائكة، ونزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وذكرهم الله فيمن عنده)(4).

(لا حسد إلا في اثنتين، رجل آتاه الله مالا فسلط على هلكته في الحق، ورجل آتاه الله الحكمة فهو يقضي بها ويعلمها)(5)... إلى آخر ما جاء عنه صلى الله عليه وسلم في هذا الشأن.


 

(1)     الحديث أورده الهيثمي في: مجمع الزوائد 6/15 قائلا:رواه أبو يعلى باختصار يسير من أوله، ورجال أبي يعلى رجال الصحيح.

(2)     الحديث أخرجه البخاري في الصحيح: كتاب العلم: باب من يرد الله به خيرا يفقه في الدين 1/27-28.

(3)     الحديث أخرجه أبو داود في السنن: كتاب العلم، باب الحث على طلب العلم 2/285 من حديث داود بن جميل، عن كثير بن قيس قال: كنت جالسا مع أبي الدرداء في مسجد دمشق، فجاءه رجل، فقال: يا أبا الدرداء،إني جئتك من مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم لحديث بلغني أنك تحدثه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ما جئت لحاجة، قال: فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من سلك طريقا يطلب فيه علما.... الحديث).

      والترمذي في السنن: كتاب العلم: باب ما جاء في فضل الفقه على العبادة رقم 2682 من حديث محمود بن خداش البغدادي، عن محمد بن يزيد الواسطي عن عاصم بن رجاء بن حيوة عن قيس بن كثير قال: قدم رجل من المدينة على أبي الدرداء وهو بدمشق... ثم ساق الحديث وعقب عليه بقوله: " ولا نعرف هذا الحديث إلا من حديث عاصم بن رجاء بن حيوة، وليس هو عندي بمتصل، هكذا حدثنا محمود بن خداش بهذا الإسناد وإنما يروى هذا الحديث عن عاصم بن رجاء بن حيوة، عن الوليد ابن جميل، عن كثير بن قيس، عن أبي الدرداء، عن النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا أصح من حديث محمود بن خداش.

(4)     الحديث أخرجه مسلم في الصحيح: كتاب الذكر والدعاء والتوبة والاستغفار: باب فضل الاجتماع على تلاوة القرآن وعلى الذكر رقم 38، 39 من حديث أبي هريرة رضي الله تعالى عنه.

    وأبو داود في السنن: كتاب الصلاة: باب في ثواب قراءة القرآن 1/336 من حديث أبي هريرة

والترمذي في السنن: كتاب القراءات: 2945 من حديث أبي هريرة مطولا.

وابن ماجه في السنن: المقدمة: باب فضل العلماء، والحث على طلب العلم رقم 225.

(5)     الحديث أخرجه البخاري في الصحيح:كتاب العلم: باب الاغتباط في العلم والحكمة 1/28.

    ومسلم في الصحيح: كتاب صلاة المسافرين وقصرها: باب فضل من يقوم بالقرآن ويعلمه، رقم 266، 267، 268 من حديث ابن عمر، وابن مسعود.