بحث عن بحث

الإمام ابن ماجه وكتابه السنن(5)

بيان شرطه و منزلة رجاله : 

الكتاب يشتمل على :

1- أنواع الحديث الثلاثة : ( الصحيح و الحسن و الضعيف)

2- يوجد أحاديث واهية ضعيفة جداً .

3- يوجد أحاديث موضوعة لكنها قليلة ،  ومن أشهرها الحديث الوارد في فضل قزوين  :

 (وهو رقم/2780) فقد روى بسنده عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ستفتح عليكم الآفاق ، وستفتح عليكم مدينة يقال لها قزوين ، من رابط فيها أربعين يوما أو أربعين ليلة ، كان له في الجنة عمود من ذهب ، عليه زبرجدة خضراء ، عليها قبة من ياقوتة حمراء ، لها سبعون ألف مصراع من ذهب ، على كل مصراع زوجة من الحور العين) .

ففي إسناد هذا الحديث داود بن المحبر : متروك الحديث ورمي بالكذب ، قال ابن حجر : روى له ابن ماجة حديث في فضل قزوين وهو منكر يقال انه ادخل عليه اهـ .

قال الذهبي في " ميزان الاعتدال" (2/20)  : فلقد شان ابن ماجة سننه بإدخاله هذا الحديث الموضوع فيها.

وقال الذهبي أيضاً : وأما أهل الطبقة الخامسة، كمن أجمع على اطراحه وتركه لعدم فهمه وضبطه، أو لكونه متهما، فيندر أن يخرج لهم أحمد والنسائي ، ويورد لهم أبو عيسى فيبينه بحسب اجتهاده، لكنه قليل ، ويورد لهم ابن ماجه أحاديث قليلة ولا يبين - والله أعلم -.

وقل ما يورد منها أبو داود، فإن أورد بينه في غالب الأوقات .

وأما أهل الطبقة السادسة كغلاة الرافضة والجهمية الدعاة، وكالكذابين والوضاعين، وكالمتروكين المهتوكين، كعمر بن الصبح، ومحمد المصلوب، ونوح بن أبي مريم، وأحمد الجويباري، وأبي حذيفة البخاري، فما لهم في الكتب حرف، ما عدا عمر، فإن ابن ماجه خرج له حديثاً واحداً  فلم يصب ، وكذا خرج ابن ماجه للواقدي حديثاً واحداً .