بحث عن بحث

 

السنة في عصر الصحابة

 

 لقد قام صحابة رسول الله صلي الله عليه وسلم بدور عظيم في خدمة السنة المطهرة، حيث تمثل في تلقيهم للسنة أروع صور التحمل، وتجسد في تبليغهم أعظم صور الأداء، وما كان ذلك منهم إلا لاعتقادهم أنها دين، يثبت به تحليل وتحريم، وحظر وإباحة، ومن ثم شاعت منذ ذلك العصر المبارك هذه الكلمة : (إن هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذون دينكم)(1).

 وقد كانت جهودهم -  بكل ملامحها - هي الأساس الذي بني عليه كل من جاء بعدهم، وإذا كان للاحقين فضل الكمال والإتمام، فللسابقين فضل التأسيس والإنشاء، ولكل درجات مما عملوا، وقبل إبراز جهود الصحابة في خدمة السنة أود أن أعرض لبعض النقاط أراها هامة وضرورية في هذا الباب.

 

من هو الصحابي؟

 قال الحافظ ابن حجر - رحمه الله - : (الصحابي : من لقي النبي صلي الله عليه وسلم مؤمنا به ومات علي الإسلام).

 4ثم قال موضحا التعريف وشارحا : (فيدخل فيمن لقيه من طالت مجالسته له أو قصرت، ومن روي عنه أو لم يرو، ومن غزا معه أو لم يغز، ومن رآه رؤية ولو لم يجالسه، ومن لم يره لعارض كالعمي، ويخرج بقيد الإيمان من لقيه كافرا ولو أسلم بعد ذلك إذا لم يجتمع به مرة أخري، وقولنا - به - يخرج من لقيه مؤمنا بغيره كمن لقيه من مؤمني أهل الكتاب قبل البعثة.... ويدخل في قولن- مؤمنا به - كل مكلف من الجن والإنس، وخرج بقولنا - ومات علي الإسلام - من لقيه مؤمنا ثم ارتد ومات علي ردته والعياذ بالله، ويدخل فيه من ارتد وعاد إلي الإسلام قبل أن يموت سواء اجتمع به صلي الله عليه وسلم مرة أخري أم لا، وهذا هو الصحيح المعتمد )(2).

 

عدالة الصحابة :

 عدالة الصحابة مسألة عظيمة الجدوي - كما يقول الإمام العلائي - لأن الصحابة نقلة الشريعة ولم تصل إلي الأمة إلا من جميعهم، فمتي تطرق الطعن إلي أحد منهم حصل التشويش في أصول الشريعة، ولم يبق بأيدينا - والعياذ بالله - متمسك بشئ منها، وتوجهت المطاعن لأهل الزيغ والشبه في الدين، وأدي ذلك إلي الانحلال بالكلية، ولا محذور أصعب من ذلك(3).

 ومن هنا فقد اتفق جماهير العلماء وأهل السنة والجماعة علي القول بعدالة الصحابة ولم يخالف في ذلك إلا شذوذ من المبتدعة،


 

(1)      روي ذلك أبي هريرة وابن عباس رضي الله عنهما. انظر : المجروحين لابن حبان ( 1 / 21 - 22 ).
(2)      الإصابة ( 1 / 7 ).
(3)      انظر : تحقيق منيف الرتبة ص 60.