بحث عن بحث

من بواعث الصحابة في خدمة السنة

2- ترغيب الكتاب والسنة في تحمل العلم وتبليغه:

لم يكن حفظ السنة ونشرها أمراً موكولاً إلى اختيار الصحابة – رضي الله عنهم – بل كان تكليفاً دينياً لازماً لهم، كي يترسموا خطاها في حياتهم أولاً، ثم يقوموا بتبليغها للأجيال اللاحقة ثانياً، ذلك أن التعليم إلزام للمتعلم، وتحميله مسئولية التبليغ، قال تعالى:( فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون)(1).

أخرج ابن أبي حاتم وأبو الشيخ عن عبدالله بن عبيد بن عمير، قال: كان المؤمنون يحرضهم على الجهاد إذا بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية خرجوا فيها وتركوا النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة في رقة من الناس، فأنزل الله تعالى:( وما كان المؤمنون لينفروا كافة...) أمروا إذا بعث النبي صلى الله عليه وسلم سرية أن تخرج طائفة وتقيم طائفة، فيحفظ المقيمون على الذين خرجوا ما أنزل الله من القرآن، وما يسن من السنن، فإذا رجع إخوانهم أخبروهم بذلك وعلموهم.(2)

وعن أبي سعيد الخدري – رضي الله عنه – قال:( كنا نغزو وندع الرجل والرجلين لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، فنجئ من غزاتنا، فيحدثونا بما حدث به رسول الله فنحدث به...)(3)

وقد حضهم رسول الله صلى الله عليه وسلم على تلقي الحديث وتبليغه، فقال:( تسمعون، ويسمع منكم، ويسمع ممن يسمع منكم). (4)

وإذا كان الحديث قد ورد بصيغة الخبر فمعناه الإنشاء، أي لتسمعوا منى الحديث، ولتبلغوه عني، وليسمعه منكم من بعدي، وهكذا أداء للأمانة.

وقال صلى الله عليه وسلم:( بلغوا عني ولو آية... ). (5) .

وقال صلى الله عليه وسلم:( حدثوا عني ما تسمعون مني، ولا تقولوا إلا حقا، ومن قال علي ما لم أقل بني له في جهنم بيت يوقع فيه). (6)

وقال صلى الله عليه وسلم:( إني أحدثكم بالحديث، فليحدث الحاضر منكم الغائب).(7)

وكان صلى الله عليه وسلم يقول لهم عقب بعض خطبة:( ليبلغ الشاهد منكم الغائب).(8)

وإذا كانت هذه النصوص توضح إلى أي مدى استحوذت قضية التلقي والتبليغ على اهتمام الرسول صلى الله عليه وسلم، فهناك نصوص أخرى ترمى إلى ذات الهدف.

منها: ما يتعلق بالترغيب في ذلك عن طريق الدعاء لهم، ووعدهم بعظيم الأجر وجزيل المثوبة، من ذلك قوله صلى الله عليه وسلم:( نضر الله امرءاً سمع مقالتي فوعاها، ثم أداها كما سمعها، فرب حامل فقه غير فقيه، ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه). (9)

وقوله صلى الله عليه وسلم:( من دل على خير فله مثل فاعله).(10)

وقوله صلى الله عليه وسلم:( من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً).(11)

ومنها: ما يتعلق بالترهيب من كتمان العلم، والتقصير في تبليغه، ذلك أن العلم الديني ليس لحامله، بل لكل من يمكن أن يصل إليه، وكتمانه شر وظلم قال تعالى:( إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون، إلا الذين تابوا وأصلحوا وبينوا...) [ سورة البقرة /159-160].

وقال تعالى:( وإذا أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبينه للناس ولا تكتمونه)(12) .

وعن عبدالله بن عمرو بن العاص – رضي الله عنهما – عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" من كتم علماً ألجمه الله يوم القيامة بلجام من نار".(13)

من أجل كل هذا أصبح واجباً على الصحابة – رضوان الله عليهم – تلقي الحديث وحفظه، ثم القيام بتبليغه إلى من بعدهم، كي يخرجوا من مسئولية التبليغ الذي أمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم.


 

(1) - سورة التوبة/ 122.

(2) - الدر المنثور للسيوطي( 3/522).

(3) - عزاه صاحب كنز العمال( 10/296رقم 29493)، إلى ابن شيبة وابن عساكر.

(4) - الحديث أخرجه أبو داود بإسناد صحيح، كتاب العلم، باب فضل نشر العلم، رقم( 3659)، والرامهرمزي في المحدث الفاصل ص 207رقم( 92)، وصححه ابن حبان، انظر: الإحسان( 1/263) رقم( 62)، والحاكم في المستدرك( 1/95) ووافقه الذهبي.

(5) - أخرجه البخاري في صحيحه، كتاب الأنبياء، باب ما ذكر عن بني إسرائيل، رقم( 3461).

(6) - أخرجه الرامهرمزي في المحدث الفاصل ص 172 رقم( 16)، وعز الهيثمي نحوه في المجمع( 1/148) للطبراني، وقال: إسناده لم أر من ترجمهم.

(7) - أخرجه الرامهرمزي في المحدث الفاصل ص 171 رقم( 14)، وعزاه الهيثمي في المجمع( 1/139) إلى الطبراني في الكبير، ورجاله موثوق بهم. 

(8) - أخرجه البخاري في صحيحه، كتاب العلم، باب ليبلغ الشاهد الغائب، رقم( 105)، ومسلم في صحيحه، كتاب القسامة، باب تغليظ تحريم الدماء والأعراض والأموال، رقم( 4383).

(9) - أخرجه أبو داود في سننه، كتاب العلم، فضل نشر العلم، رقم( 3660)، والترمذي في سننه، كتاب العلم، باب ما جاء في الحث على تبليغ السماع، رقم( 2656) وقال: حسن صحيح، وابن ماجه في سننه، المقدمة، باب من بلغ علماً، رقم( 233-234-235)، وقد خص الشيخ عبدالمحسن العباد هذا الحديث بدراسة مستقلة في كتابه" دراسة حديث( نضر الله امرءاً سمع مقالتي) رواية ودراية" وخلص إلى أنه حديث متواتر، رواه أربعة وعشرون صحابياً.

(10) - أخرجه مسلم في صحيحه، كتاب الإمارة، باب فضل إعانة الغازي في سبيل الله بمركوب وغيره، رقم( 1893)، والترمذي في سننه، كتاب العلم، باب ما جاء في الدال على الخير كفاعله، رقم( 2671) وقال: حسن صحيح.

(11) - أخرجه مسلم في صحيحه، كتاب العلم، باب من سن سنة حسنة أو سيئة.. رقم( 6804).

(12) - سورة آل عمران / 187.

(13) - أخرجه ابن حبان في صحيحه، انظر: الإحسان( 1/298 رقم 96)، والحاكم في المستدرك( 1/102) وقال إسناده صحيح على شرط الشيخين، ووافقه الذهبي، وعزاه الهيثمي في المجمع( 1/163) للطبراني في الكبير والأوسط، وقال: رجاله موثقون.