بحث عن بحث

حب الصحابة – رجالاً ونساءً – للنبي صلى الله عليه وسلم وأسلوب الحديث النبوي

3-حب الصحابة – رجالاً ونساءً – للنبي صلى الله عليه وسلم :

 لقد أحب الصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، حباً يعلو على حبهم للآباء والأبناء، الأمر الذي جعلهم يقبلون عليه بمشاعرهم، ويحرصون على كل شيء يتصل به ويصدر عنه صلى الله عليه وسلم، من قول أو فعل أو تقرير.

روى البخاري بسنده: أن عروة بن مسعود الثقفي – وافد قريش في صلح الحديبية – قال عنه وعن أصحابه:" والله لقد وفدت على الملوك، ووفدت على قيصر وكسرى والنجاشي، والله إن رأيت ملكاً قط يعظمه أصحابه ما يعظم أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم محمداً، والله إن يتنخم نخامة إلا وقعت في كف رجل منهم فدلك بها وجهه وجلده، وإذا أمرهم ابتدروا أمره، وإذا توضأ كادوا يقتتلون على وضوئه، وإذا تكلموا خفضوا أصواتهم عنده، وما يحدون النظر إليه تعظيماً له...". (1)

وقد كان هذا الحب  باعثاً لهم على التنافس في حضور مجالسه، وسماع دروسه ومواعظه، حتى إن النساء جئنه يوماً وقلن له:" يا رسول الله غلبنا عليك الرجال، فأجعل لنا يوماً من نفسك، فوعدهن يوماً لقيهم فيه فوعظهن وأمرهن".(2)

4- أسلوب الحديث النبوي:

فقد أوتى صلى الله عليه وسلم جوامع الكلم وقوة البيان التي يندر مثلها في البشر، ومن هنا نجد القرآن الكريم يسمى السنة" حكمة"، ولا شك أن البيان البليغ يأخذ بمجامع القلوب، ويسرى في كيان الإنسان الذهني والعاطفي، الأمر الذي جعل الصحابة يقبلون على سماع حديثه، ويعملون على حفظه وصيانته، ويتلذذون بتكريره في مجالسهم، وتبليغه إلى من لم يسمعه منه صلى الله عليه وسلم.


 

(1) - صحيح البخاري، كتاب الشروط، باب الشروط في الجهاد والمصالحة مع أهل الحرب، رقم( 2731-2732).

(2) - أخرجه البخاري في صحيحه، كتاب العلم، باب هل يجعل للنساء يوماً على حده في العلم، رقم( 101).