بحث عن بحث

ثانيا :التعريف بابن حبان وصحيحه (1)

أولا : التعريف بابن حبان:

اسمه وكنيته ونسبه

هو الإمام الحافظ محمد بن حبان بن أحمد بن حبان بن معاذ بن معبد بن سهيد بن هدية بن مر بن سعد بن يزيد بن مرة بن زيد بن عبد الله بن دارم بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم ، أبو حاتم التميمى البستى .(1)

ونسبته التميمى نسبة إلى تميم جد القبيلة العربية المشهورة ، (2) الذي يرتفع نسبه إلى عدنان (3) فهو عربي الأرومة إلا أنه أفغاني المولد .

مولده

ولد ابن حبان سنة بضع وسبعين ومئتين للهجرة في مدينة بست والتي كانت تعد قديما من أعمال سجستان . (4)وموقعها اليوم ضمن أفغانستان الحديثة .

طلبه للعلم ورحلاته فيه

ذكر الذهبي في ميزانه أنه بدأ طلب العلم على رأس الثلاثمائة ، (5) وهذا القول من الذهبي وإن كان يشير إلى أنه قد تأخر قليلا في الطلب حيث بدأه وقد نيف العشرين من عمره ، إلا أنه قد شمر عن ساق الجد ما أطاق ، عدته في ذلك همة عالية قربت إليه المسافات البعيدة ، وأدنت إليه البلاد النائية ، فرحل إلى شيوخ وقته في بلادهم ، وقصد أجله علماء زمانه في مدنهم وقراهم ، ليدرك الأسانيد العالية ، فتطلب ذلك أن يرحل إلى أكثر من أربعين بلدا من بلدان العالم الإسلامي ، في رقعة واسعة مترامية الأطراف ، وشملت رحلته سجستان وهراة ، ومرو ، وسنج ، والصغد ، والشاش ( طشقند ) ، وبخارى ، ونسا ، ونيسايور ، وأرغيان ، وجرجان ، وطهران ، والكرج ، وعسكر مكرم ، والأهواز ، والبصرة ، وبغداد ، والكوفة والموصل ، ونصيبين ، والرقة ، وانطاكية ، وطرسوس ، وحمص ، ودمشق ، وبيروت ، وصيدا ، والرملة ، وبيت المقدس ومصر وغيرها . (6)

وبلغ مجموع شيوخه في هذه الرحلة أكثر من ألفي شيخ ، كما صرح هو في مقدمته لكتاب التقاسيم والأنواع حيث يقول : " لعلنا قد كتبنا عن أكثر من ألفي شيخ من الشاش إلى الإسكندرية " (7)

ويريد ابن حبان من قوله هذا أن يبين لنا أنه رحل إلى أقصى ما تمكن الرحلة إليه لطلب العلم في عصره ، فالشاش في جهة المشرق هي أقصى بلاد الإسلام آنذاك ، وبعدها تبدأ بلاد الترك ، ولذا يقول ياقوت في الشاش : وهي أكبر ثغر في وجه الترك . (8) وأما الإسكندرية فآخر بلدة يمكن لمحدث يطلب السنن أن يصل إليها آنذاك ، لأن ما بعدها كانت دولة الفاطميين ، ولم يكن ثمت تبادل علمي معها ، فلو أمكنه أن يرحل إلى شيخ في بلدة أبعد من ذلك لما قصرت به همته ، ولا يسعنا إزاء هذا العدد الضخم من الشيوخ في تلك الرقعة الواسعة من الأرض إلا أن نردد مع الذهبي قوله : كذا فلتكن الهمم .(9)

________________

(1) انظر ر ترجمة : سير أعلام النبلاء 16 / 92 ـ 104 ، تذكرة الحفاظ 3/ 920 ـ 924 ، ميزان الاعتدال 3/ 506 ـ508 ، لسان الميزان 5/ 128 ـ 130 ،معجم البلدان 1/ 415 ـ 419 ، شذرات الذهب 3/16، الأنساب 2/ 209 ـ 210 ، طبقات الحفاظ ص374، البداية والنهاية 11/276 ، الأعلام 6/ 78 .:

(2) جمهرة أنساب العرب لابن حزم ص 207 .

(3) ساق نسب ابن حبان بتمامه مرفوعا إلى عدنان ياقوت في معجم البلدان 1/ 415 ، والأير علاء الدين الفارسي في مقدمة الإحسان في تقريب صحيح ابن حبان ص 97 .

(4) معجم البلدان 1/414 .

(5) ميزان الاعتدال 3/ 506 .

(6) انظر : معجم البلدان 1، 415 ـ 416 ـ سي أعلام النبلاء 16 / 93 .

(7) الأحسان في تقريب صحيح ابن حبان 1/ 152 .

(8) معجم البلدان 3/ 309 .

(9) سير أعلام النبلاء 16/ 94 ، ومقدمة محقق الإحسان الشيخ شعيب الأرنؤوط ص 10 ، 112 .