بحث عن بحث

 

من وسائل التابعين في حفظ السنة

4- الاهتمام بالإسناد :

ذكرنا فيما سبق أن بذور الإسناد قد نشأت في عهد الصحابة، لكن هذا الأمر نما تطور في عهد التابعين، وأصبح التابعون يشددون في طلب الإسناد من الرواة والتزموه في الحديث، لأن السند للخبر كالنسب للمرء، وجعلوا هذا الأمر دينا، يقول ابن سيرين ، ( إن هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذون دينكم )(1) .

وقال حماد بن زيد : دخلنا على أنس بن سيرين في مرضه فقال : ( اتقو الله يا معشر الشباب، وانظروا ممن تأخذون هذه الأحاديث فإنها دينكم )(2) .

لذلك وجدناهم يسألون عن رجال الحديث حتى يلتقوا بهم أو يسألون غيرهم عنهم فيقفوا على حالهم .

روى الإمام أحمد بسنده عن عبدالله بن الصامت عن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن بعدي من أمتي أو سيكون بعدي من أمتي قوم يقرأون القرآن لا يجاوز حلاقيمهم، يخرجون من الدين كما يخرج السهم من الرمية... ) .

قال عبدالله بن الصامت ، فلقيت رافع بن عمرو الغفاري أخا الحكم الغفاري، قلت : ما حديث سمعته من أبي ذر، كذا وكذا ،،،،، فذكرت له هذا الحديث، قال : وأنا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم (3).

ويروى ابن عبدالبر عن الشعبي عن الربيع بن خثيم قال : ( من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك، وله الحمد يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير، عشر مرات كن له عتق رقاب أو رقبة. قال الشعبي فقلت للربيع بن خثيم : من حدثك بهذا الحديث؟ فقال : عمرو بن ميمون الأودي، فلقيت عمرو بن ميمون، فقلت : من حدثك بهذا الحديث؟ فقال : عبدالرحمن بن أبي ليلى، فلقيت ابن أبي ليلى فقلت : من حدثك؟ قال : أبو أيوب الأنصاري صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ) (4).

قال يحيى بن سعيد : ( وهذا أول ما فتش عن الإسناد )(5).

وقال أبو العالية : ( وكنا نسمع الرواية بالبصرة عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فما رضينا حتى رحلنا إليهم، فسمعناها من أفواههم ) (6).

وكان التابعون واتباعهم يتواصون بطلب الإسناد، قال هشام بن عروة : ( إذا حدثك رجل بحديث فقل عمن هذا ؟ ) (7).

وكان الزهري إذا حدث أتى بالإسناد ويقول : ( لا يصلح أن يرقى السطح إلا بدرجة ) (8).

وقد أتقن التابعون الإسناد وبرزوا فيه كما برزوا في غيره من علوم الحديث وفي هذا يقول أبو داود الطيالسي : وجدنا الحديث عند أربعة : الزهري وقتادة وأبي إسحاق والأعمش فكان قتادة أعلمهم بالاختلاف، والزهري أعلمهم بالإسناد، وأبو إسحاق أعلمهم بحديث علي وابن مسعود، وكان عند الأعمش من كل هذا (9).

وبين الإمام ابن سيرين السر وراء الاهتمام بالإسناد فيقول :  ( لم يكونوا يسألون عن الإسناد فلما وقعت الفتنة قالوا سموا لنا رجالكم فينظر إلى أهل السنة فيؤخذ حديثهم، وينظر إلى أهل البدع فلا يؤخذ حديثهم )(10).

ولا يطعن فيما قررناه من التزام التابعين للإسناد المتصل بما روى عن بعض التابعين من المراسيل لأن المرسل في قول أهل العلم بالحديث ضعيف (11)ومن ناحية أخرى كانت رواية الحديث عندهم في الأصل متصلة وليست مرسلة، لأن هناك روايات تؤكد أن التابعي كان يذكر من حدثه عندما يسأل عن الإسناد، ومن هذا ما يرويه ابن عبدالبر بإسناده المتصل عن مالك ابن أنس قال : ( كنا نجلس إلى الزهري وإلى محمد بن المنكدر فيقول الزهري قال ابن عمر كذا وكذا، فإذا كان بعد ذلك جلسنا إليه فقلنا له : الذي ذكرت عن ابن عمر من أخبرك به ؟ قال : ابنه سالم (12).

يقول الدكتور محمد عجاج الخطيب : ( وهكذا نرى أن الإسناد المتصل كان قد أخذ نصيبه من العناية والاهتمام في عهد التابعين حتى أصبح من واجب المحدث أن يبين نسب ما يروى وقد شبه بعضهم الحديث من غير إسناد بالبيت بلا سقف ولا دعائم ونظموه في قولهم:

والعلم إن فاته إسناد مسنده     **    كالبيت ليس له سقف ولا طنب

وكان المحدث بإسناده الحديث يرفع العهدة عن نفسه ويطمئن إلى صحة ما ينقل عندما ينتهي سنده المتصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم)(13) .

 

5- نقد الرجال :

إن التابعين لهم فضل وضع قواعد علم الرجال وضوابط الجرح والتعديل كقواعد اصطلاحية، فالثقة، كمصطلح حديثي عرف عندهم.

 يقول الإمام الشافعي رحمه الله : " كان ابن سيرين وإبراهيم النخعي وغير واحد من التابعين يذهبون إلى ألا يقبلوا الحديث إلا عن ثقة، يعرف ما يروى وما يحفظ، وما رأيت أحدا من أهل الحديث يخالف هذا المذهب "(14).

وكذلك الشذوذ عرف في عهدهم، يقول أيوب السخيتاني وهو من صغار التابعين ( 131هـ ) : ( إذا أردت أن تعرف خطأ معلمك فجالس غيره )(15).

وهذا معناه أن المرء يستطيع بمقارنة الروايات بعضها ببعض أن يدرك الشذوذ ويميز الصواب من الخطأ وهذا ما أسس لمصطلح الشاذ فيما بعد.

 هذا بالإضافة إلى أنهم قد أحصوا أخطاء الرواة ليعرفوا حقيقة ما يروون، يقول الإمام الشعبي ( ولله لو أصبت تسعا وتسعين مرة وأخطأت مرة لعدوا على تلك الواحدة ) (16).

هكذا بين جهابذة هذا العلم أحوال الرواة المقبول منهم والمتروك حتى تكامل هذا العلم فيما بعد واستوى على سوقه وألفت فيه المؤلفات الجمة والتي تحوى شهادة هؤلاء الأعلام على الرواة ونقدهم لهم .

 

6- نقد متن الحديث :

اقتدى التابعون بأساتذتهم الصحابة في الاهتمام بالمتن وتوثيقه، فنقدوه إذا وجدوا معارضة بينه وبين القرآن أو بينه وبين مبادئ الإسلام العامة، وهدفهم في ذلك تمييز الصحيح من الضعيف .

ومن الأمثلة على ذلك : ( أن الإمام الشعبي سمع رجلا يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم  : ( إن الله تعالى خلق صورين، له في كل صور نفختان، نفخة الصعق، ونفخة القيامة ) .

فرده لأنه يتعارض مع القرآن الكريم ، وقال لراويه: ( يا شيخ اتق الله ولا تحدثنا بالخطأ إن الله تعالى لم يخلق إلا صورا واحدا، وإنما هي نفختان : نفخة الصعق ونفخة القيامة )(17) وقد فهم هذا من قوله تعالى : ( ونفخ في الصور، فصعق من في السموات ومن في الأرض إلا من شاء الله، ثم نفخ فيه أخرى، فإذا هم قيام ينظرون )(18).

 


(1) - مقدمة مسلم 1/14- المجروحين لابن حبان 1/ص 21.

(2) - المجروحين 1/22.

(3) - المسند 5/31.

(4) - التمهيد لابن عبدالبر 1/55.

(5) - المحدث الفاصل ص 208 السنة قبل التدوين ص 223.

(6) - مقدمة التمهيد 1/56.

(7) - الجرح والتعديل 1/34.

(8) - الجرح والتعديل 1/16.

(9) - تذكرة الحفاظ 1/108.

(10) - مقدمة مسلم 1/15.

(11) - التقريب للنووي ص 9- قواعد التحديث للقاسمي ص 133.

(12) - مقدمة التمهيد 1/37.

(13) - السنة قبل التدوين 225-226.

(14) - المحدث الفاصل ص 405.

(15) - المحدث الفاصل ص 405.

(16) - تذكرة الحفاظ 1/82- السنة قبل التدوين ص 234.

(17) - تحذير الخواص للسيوطي ص 203-204.

(18) - سورة الزمر /68.