بحث عن بحث

 

ضعف حديث : " لا يدخل الجنة أحد إلا بجواز ... "

 طاهر بن نجم الدين المحسي

 

نص المادة العلمية :

  ضعف حديث : ( لا يدخل الجنة أحد إلا بجواز ) . سَلْمَانَ الفارسي رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ أَحَدٌ إِلَّا بِجَوَازِ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، هَذَا كِتَابٌ مِنَ اللهِ لِفُلَانِ بْنِ فُلَانٍ، أَدْخِلُوهُ جَنَّةً عَالِيَةً قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ " أخرجه الطبراني في ( الكبير ) ( 6/88 ) وفي ( الأوسط ) ( 7/ 62 ) ، وتمام في ( الفوائد (1771 ) ، وأبو نعيم في ( معرفة الصحابة ) ، والبيهقي في ( البعث والنشور ) ( 253 ) ، وابن الأعرابي في ( معجمه ) ( 3/161 ) ، والخطيب في ( التاريخ ) ( 5/ 4 و 7/ 95 ) ، والرافعي في ( أخبار قزوين ) ( 1/337 ) ، وابن عدي في ( الكامل ) ( 1/338 ) . قلت : إسناد ضعيف فيه عدة علل : الأولى : عطاء بن يسار لا تعرف له رواية عن سلمان الفارسي رضي الله عنه ؛ وقد قال أبو حاتم في ( الجرح والتعديل ) : ( لم يسمع من ابن مسعود رضي الله عنه ). فمن باب أولى أن يكون لم يسمع من سلمان فإنه توفي قبل ابن مسعود . الثانية : عبد الرحمن بن زياد بن أنعم الإفريقي قال الحافظ في ( التقريب ) : ( ضعيف في حفظه ) . قلت : ولا تعرف له رواية عن عطاء بن يسار ؛ وهو مع ضعفه فإنه كان مدلساً ، كما هو مذكور في ( طبقات المدلسين ) وبه وصفه الإمام الحافظ الدارقطني – رحمه الله - . ولم أر له تصريحاً بالتحديث في كل من أخرج حديثه هذا . الثالثة : كان عبد الرزاق يخطئ في بعض حديث الثوري ؛ كما في ترجمته . الرابعة : إسحاق بن إبراهيم الدبري روى عن عبد الرزاق بعد أن عمي واختلط . قال الحافظ الذهبي في ( الميزان ) : ( ما كان الرجل صاحب حديث ؛ وإنما أسمعه أبوه واعتنى به . سمع من عبد الرزاق أحاديث منكرة ، فوقع التردد فيها ، هل هي منه فانفرد بها ! أو هي معروفة مما تفرد به عبد الرزاق ..... ). وقال ابن الصلاح في نوع المختلطين من علوم ( الحديث ) : ذكر أحمد أن عبد الرزاق عمي ، فكان يٌلقن فيتلقن ؛ فسماع من منه بعد ما عمي لا شيء . قال ابن الصلاح : وقد وجدت فيما روى الدبري عن عبد الرزاق أحاديث استنكرتها جداً ؛ فأحلت أمرها على الدبري لأن سماعه منه متأخر جداً ) . قال الحافظ في ( اللسان ) معلقاً على قول ابن الصلاح هذا :( والمناكير التي تقع في حديث عبد الرزاق فلا يلحق الدبري منه تبعة ؛ إلا أنه صحّف وحرّف ؛ وإنما الكلام في الأحاديث التي عنده في غير التصانيف فهي التي فيها المناكير وذلك لأجل سماعه منه في حالة الاختلاط . والله أعلم ) . قلت : وهذا الحديث ليس موجوداً في تصانيف عبد الرزاق . قال ابن عدي في ( الكامل ) في ترجمة الدبري : (وحدث عنه بحديث منكر ؛ حدثنا محمد بن أحمد بن الحسين الأهوازي حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن عباد أبو يعقوب الدبري الصنعاني حدثنا عبد الرزاق عن سفيان الثوري عن عبد الرحمن بن زياد بن أنعم عن عطاء بن يسار عن سلمان قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :" لا يدخل الجنة أحد إلا بجواز ؛ بسم الله الرحمن الرحيم ، هذا كتاب من الله لفلان بن فلان أدخلوه جنة عالية قطوفها دانية ) . حدثناه إسحاق بن موسى الرملي حدثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري عن عبد الرزاق عن الثوري عن عبد الرحمن بن زياد بن أنعم قال : الفقر على المؤمن أزين من العذارء الحسن على خد العرس ) وعن عبد الرحمن بن زياد عن عطاء بن يسار عن سلمان قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :" لا يدخل الجنة أحد إلا بجواز ) ،فذكره . قال الشيخ : قال لنا إسحاق بن موسى : كان هذا الحديث في آخر الزكاة في الأصل على هذا . وهذا حديث منكر بهذا الإسناد وعلى ما وضعه إسحاق حمل حديث الجواز على حديث الفقر على المؤمن فسواه عن عبد الرزاق عن الثوري عن عبد الرحمن بن زياد ) . ولكن الدبري لم يتفرد به عن عبد الرزاق كما قال الحافظ المقدسي أبو الفضل محمد بن طاهر في كتابه ( أطراف الغرائب والأفراد ) (2200 ) . قال المحدث أبو إسحاق الحويني – حفظه الله تعالى – في ( تنبيه الهاجد ) (351 ) : ( أورد ابن عدى هذا الحديث فى ترجمة الدَّبرى ، ثم قال : " حدَّث عنه - يعنى : عبد الرزاق - بحديث منكر " ثم أورد له هذا الحديث وختم الترجمة بما يدل على أن الدبرى تفرد به . ? قُلْتُ : رضي اللَّهُ عنك ! فلم يتفرد به الدبري ، فتابعه محمد بن على بن النجار الصنعاني ، ثنا عبد الرزاق بسنده سواء . فتخلص منه الدبري . أخرجه أبو يعلى الخليلي في " الإرشاد " (1/424) ، وتمام الرازي في " الفوائد " (1771- ترتيبه ) وعلَّةُ الحديث عندي من عبد الرحمن بن زياد ، فقد تكلَّم أهل العلم في حفظه ، ) . قلت : لعل التخليط في هذا الحديث من عبد الرزاق ؛ فقد جاء في ( جزء ترجمة الطبراني للحافظ ابن منده ) ( ص 13 ) : وحدث عنه أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله البصري وروى عنه أبو عبد الله بن حفيف ثنا الطبراني ثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري عن عبد الرزاق عن معمر عن همام بن منبه عن عطاء بن يسار عن سلمان الفارسي رضي الله تعالى عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" لا يدخل الجنة أحد الا بجواز ... ) . قلت : أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله البصري ثقة كما في ( تاريخ بغداد ) ( 6/120 ) . وأما ما أخرجه الخطيب في ( التاريخ ) ( 11/319 ) وفي ( المتفق والمفترق ) ( ص 133 ) من طريق : سعدان سعيد بن سعيد الخلمى عن سليمان التيمي عن أبي عثمان النهدي عن سلمان الفارسي : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال :" إن الله تعالى يعطى المؤمن جوازا على الصراط بسم الله الرحمن الرحيم هذا كتاب من الله العزيز الحكيم لفلان بن فلان ادخلوه جنة عالية قطوفها دانية " . واللفظ لحديث الدارقطني . قلت : قال الحافظ أبو الفضل محمد بن طاهر في ( الغرائب والأفراد ) : (تفرد به سعدان الخلمي عن التيمي عنه ) . قال ابن الجوزي في ( العلل ) : (قال الدارقطني : تفرد به سعدان عن التميمي ) . قال ابن الجوزي : (سعدان مجهول ؛ وكذلك محمد ابن خشام ) . قال المحدث أبو إسحاق الحويني في ( الفتاوى الحديثية ) ( 1/139 ) : ( وسبق ابن الجوزي أبو حاتم الرازي إلى تجهيل سعدان هذا ، كما في (الجرح والتعديل) (2 /1 / 290) ) . قلت : لم يتفرد به محمد بن خشام به عن سعدان ؛ بل تابعه : علي بن احمد بن العباس البلخي ، كما في ( تاريخ بغداد ) ( 11/319 ) : أخبرنا محمد بن عمر بن القاسم النرسي أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا علي بن احمد بن العباس البلخي قدم علينا حدثنا العباس بن زياد أبو صالح البزاز عن سعدان بن نصر اللخمي عن سليمان التيمي عن أبي عثمان النهدي عن سلمان الفارسي أن النبي صلى الله عليه و سلم قال :" يعطى المؤمن جوازا .... ) . قلت : ذكره الخطيب في ( التاريخ ) ولم فيه شيئاً . قلت : هذا الحديث يلحق بالأحاديث التي لم يذكرها الإمام الألباني في السلسلة الضعيفة. وكتب : طاهر بن نجم الدين المحسي .