بحث عن بحث

 

الحفاظ على المدارس الحديثية وتوسيعها

 

لما انتشرت الفتوحات الإسلامية واتسعت رقعة بلاد الإسلام دخل كثير من أهل تلك البلاد في هذا الدين الجديد وقد احتاجوا إلى من يرشدهم ويعلمهم ويفقهم في الدين فما كان من الصحابة والتابعين إلا أن أقاموا في كل بلد دخلوها المساجد وأقاموا فيها حلقات للتعليم يعلمون الناس فيها القرآن والحديث، وهكذا أصبحت في الأقاليم والأمصار الإسلامية، مراكز علمية، ومدارس حديثية، تتواصل فيها الحلقات، ويتلقى فيها التلاميذ عن الشيوخ، ويجدر بنا أن نذكر لمحة موجزه عن هذه المدارس، فنقول وبالله التوفيق .

 

- مدرسة المدينة : كان فيها كثير من كبار الصحابة الذين أبوا أن يغادروها منهم عبدالله بن عمر وعائشة أم المؤمنين وجابر بن عبدالله وزيد بن ثابت، وأبو هريرة، وأبو سعيد الخدري، وغيرهم، وقد تتلمذ عليهم كثير من التابعين من أشهرهم سعيد بن المسيب وابن شهاب الزهري، وسالم بن عبدالله بن عمر، وعروة بن الزبير بن العوام، وعبدالله بن ذكران المشهور بأبى الزناد، والقاسم بن محمد بن أبي بكر، وأبو بكر عبدالرحمن بن الحارث بن هشام المخزومي، وعلي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، ونافع مولى عبدالله بن عمر، وعبيد الله بن عبدالله بن عتبة بن مسعود، وأبو جعفر محمد بن الحسين المعروف بالباقر، ويحيى بن سعيد الأنصاري، وربيعة بن أبي عبدالرحمن فروخ وسليمان بن يسار مولى السيدة ميمونة زوج الرسول صلى الله عليه وسلم وغيرهم )(1) .

 

- مدرسة مكة : كان بها كثير من الصحابة منهم عبدالله بن عباس، وعثمان بن طلحة، وعتاب بن أسيد، وعبدالله بن السائب المخزومي، وعكرمة بن أبي جهل ،وعباس بن أبي ربيعة، وصفوان بن أمية، والحارث بن هشام، وغيرهم، وقد تتلمذ عليهم كثير من التابعين من أشهرهم عطاء بن أبي رباح، ومجاهد بن جبر مولى بني مخزوم ،وعبدالملك بن عبدالعزيز بن جريح ،وعكرمة مولى بن عباس، وأبو الزبير محمد بن مسلم مولى حكيم بن حزم وغيرهم(2).

 

ولابد أن نذكر هنا علو منزلة مدرسة المدينة ومكة وأثرهما في تبادل الثقافة ونشر الحديث النبوي في مواسم الحج، حيث يلتقي فيها المسلمون ويجتمع أكثرهم بصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وبالتابعين ويحملون معهم الكثير الطيب من حديثة عليه الصلاة والسلام إلى بلادهم .

ولا تزال لمكة والمدينة هذه المكانة إلى يومنا هذا، وستبقى ما بقى الإسلام إلى يوم الدين، وكان أشهر من تخرج في مدرسة الحجاز من أتباع التابعين الإمام مالك بن أنس صاحب المذهب.

 

- مدرسة الكوفة : كان بها كثير من الصحابة منهم علي بن أبي طالب وسعد بن أبي وقاص، وعبدالله بن مسعود، وخباب بن الأرت، وحذيفة بن اليمان،  وسلمان الفارسي وأبو موسى الأشعري، والبراء بن عازب، وعمار بن ياسر، والنعمان بن بشير، وسمرة بن جندب وغيرهم . وقد تتلمذ عليهم كثير من التابعين من أشهرهم أبو محمد سليمان الأعمش، والأسود بن يزيد النخعي، وشريح بن الحارث الكندي، وأبو عمرو عامر بن شراحبيل الشعبي، وسعيد بن جبير، ومسروق بن الأجدع الهمذاني، وعلقمة بن قيس النخعي، وعبيدة بن عمر السلماني، وإبراهيم بن زيد النخعي وغيرهم . وكان أشهر من تخرج بمدرسة الكوفة من أتباع التابعين هو سفيان الثوري ووكيع بن الجرح(3).

 

- مدرسة البصرة : نزل بها كثير من الصحابة منهم أنس بن مالك، وعمران بن حصين، ومعقل بن يسار، وعبدالرحمن بن سمرة، وعتبه بن غزوان، وأبو برزة الأسلمي، وأبو بكرة،، وعبدالله بن مغفل المزني، وغيرهم. وقد تتلمذ عليهم كثير من التابعين من أشهرهم أبو سعيد  الحسن بن أبي الحسن البصري، ومحمد ابن سيرين مولى أنس بن مالك، وأبو الخطاب قتادة بن دعامة العروسي، وأبو بردة بن أبي موسى، ومطرف بن عبدالله بن الشخير، وأبو العالية ربيع بن مهران الرياحي، وأبو الشعثاء جابر بن زيد، والحسن بن أبي الحسن يسار مولى زيد بن ثابت، وكان أشهر من تخرج منها من أتباع التابعين يحيى بن سعيد القطان وشعبه بن الحجاج وعبدالرحمن بن مهدي(4).

 

- مدرسة الشام : نزل بها كثير من الصحابة، منهم معاذ بن جبل، وعبادة بن الصامت، وأبو الدرداء الأنصاري، والفضل بن العباس، وعبدالرحمن بن غنم ،وشرحبيل بن حسنة وغيرهم، وقد تتلمذ عليهم كثير من التابعين من أشهرهم، أبو نصر رجاء بن حيوة الكندي الفلسطيني، وعائذ الله أبو إدريس الخولاني، ومكحول بن أبي مسلم مولى امرأة من هذيل، وقبيضة بن ذؤيب، وعبدالرحمن ابن غنم الأشعري، وعمر بن عبدالعزيز بن مروان، وغيرهم، وكان أشهر من تخرج فيها من أتباع التابعين عبدالرحمن الأوزاعي(5).

 

- مدرسة مصر : نزل بها كثير من الصحابة منهم عبدالله بن عمرو بن العاص، وعقبة بن عامر الجهني، وخارجة بن حذافة، وعبدالله بن سعد بن أبي السرح، وأبو بصرة الغفاري، وغيرهم، وقد تتلمذ عليهم كثير من التابعين من أشهرهم أبو رجاء يزيد بن أبي حبيب المصري مولى الأزد، وأبو الخير مرشد بن عبدالله اليزني، وعمر بن الحارث، وخير ابن نعيم الحضرمي، وعبدالله بن سليمان الطويل، وعبدالرحمن بن شريح الغافقي، وحيوة ابن شريح التجيبي ، وغيرهم. وقد كان ليزيد بن أبي حبيب أثر بعيد في نشر الحديث في مصر، فقد تتلمذ عليه الليث بن سعد، وعبدالله بن لهيعة اللذان تتلمذ عليهما خلق كثير، وكانا في عصرهما محدثي الديار المصرية(6).

 

والخلاصة أن هذه المدارس التي عرضنا لها كان لها دور كبير وأثر بالغ في تواصل الحلقات العلمية وانتقال الأحاديث النبوية للأجيال المتتالية حتى دونت السنة في المصنفات، الأمر الذي جعلنا نرى في الأحاديث النبوية أحاديث أسانيدها مدنيون، وأخرى أسانيدها مكيون، وأخرى أسانيدها شاميون وأخرى أسانيدها بصريون وهكذا وهذا معناه أن هذه المدارس قد حافظت على تواصل حلقات الرواية جيلا إثر جيل .

 


(1) - السنة قبل التدوين ص 164، محاضرات في علوم الحديث ص 186.

(2) - السنة قبل التدوين ص 165- محاضرات في علوم الحديث ص 187.

(3) - السنة قبل التدوين ص 167- محاضرات في علوم الحديث ص 187.

(4) - السنة قبل التدوين ص 167- محاضرات في علوم الحديث ص 188.

(5) - السنة قبل التدوين ص 168- محاضرات في علوم الحديث ص 188.

(6) - السنة قبل التدوين ص 170-171-محاضرات في علوم الحديث ص 189.