بحث عن بحث

الوقفة الأخيرة

زيارة المسجد النبوي وأحكامه

في هذه الوقفة نعرض لزيارة مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم وآدابه المتعلقة بذلك والأخطاء الواقعة من بعض الحجاج والزائرين.

إن زيارة مسجد النبي صلى الله عليه وسلم قبل الحج أو بعده رضي الله عنه نة وليست من أحكام الحج فالحج يتم بأركانه وشروطه وواجباته ولو لم يزر الحاج المدينة المنورة فالزيارة ليس لها ارتباط بالحج لكن بعض الناس يفعلون ذلك لاستغلال فرصة مجيئهم إلى بيت الله الحرام فيجعلون رضي الله عنه فرتهم واحدة وقد وردت أحاديث كثيرة تبين فضله ومن ذلك ما رواه الشيخان عن أبي هريرة رضي الله عنه  أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «صلاة في مسجدي هذا خير من ألف صلاة فيما رضي الله عنه واه إلا المسجد الحرام» رواه مسلم وعن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «صلاة في مسجدي هذا أفضل من ألف صلاة فيما رضي الله عنه واه إلا المسجد الحرام»، وغيرها من النصوص الدالة على فضل الصلاة فيه والجلوس فيه والدعاء، ومن آداب الزيارة أنه إذا وصل الزائر إلى المسجد قدم رجله اليمنى عند دخوله ويدعو بما ورد وهذا الدعاء ليس خاصًا في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم وإنما هو عام في كل مسجد وليس لدخول مسجده صلوات الله وسلامه عليه ذكر مخصوص.

ومن الأدعية الواردة في ذلك قوله: «بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم اللهم أفتح لي أبوب رحمتك»، ثم يصلي ركعتين تحية المسجد إن لم يكن وقت أداء فريضة وإن صلاها في الروضة الشريفة فهو أفضل لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: «ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة»، ثم بعد الصلاة يزور قبر النبي صلى الله عليه وسلم وقبري صاحبيه الكريمين أبي بكر الصديق وعمر ابن الخطاب رضي الله عنهما.

وصفة السلام أن يقف تجاه قبر النبي صلى الله عليه وسلم بأدب ووقار وخفض صوت ثم يسلم عليه، عليه الصلاة والسلام قائلًا: (السلام عليك يا رسول الله ورحمة الله وبركاته) فإذا رضي الله عنه لم المسلم رد عليه صلوات الله وسلامه عليه السلام، فقد روى أبو داوود بإسناد حسّنه بعض أهل العلم عن أبي هريرة رضي الله عنه  أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما من أحد يسلم عليّ إلا رد الله على روحي حتى أرد عليه السلام».

وإن قال المسلم غير ذلك بأن قال: السلام عليك يا نبي الله، السلام عليك يا خير خلق الله السلام عليك يا رضي الله عنه يد المرسلين وإمام المتقين، أشهد أنك بلغت الرسالة وأديت الأمانة ونصحت الأمة وجاهدت في الله حق جهاده كل ذلك لا بأس به كما قال أهل العلم، ثم يسلم على أبي بكر الصديق رضي الله عنه ، ثم على عمر بن الخطاب رضي الله عنه ويدعوا لهما ويترضى عنهما، وهذه الزيارة مشروعة في حق الرجال خاصة، أم النساء فلا تشرع في حقهن لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لعن زوارات القبور من النساء والمتخذين عليها المساجد والسرج.

ومن آداب الزيارة لمسجد الرسول صلى الله عليه وسلم أن يصلي الزائر في مسجده صلى الله عليه وسلم ويحافظ عليها ويكثر من النوافل اغتنامًا لفضيلة المكان وإن تيسر أن يكون ذلك في الروضة الشريفة فهو أفضل لما رضي الله عنه بق.

وليعلم أن قصد المدينة المنورة لزيارة المسجد لفضله ومكانته أما قصد غير ذلك فلا يشرع لما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح أنه قال: «لا تشد الرحال إلا لثلاثة مساجد الحرام ومسجد الأقصى ومسجدي هذا».

وهناك بعض الأخطاء التي يقع فيها بعض الزائرين ومنها:

1- الطواف حول قبره صلوات الله وسلامه عليه أو التمسح بجدران الحجرة وشبابيكها أو رفع الصوت فهذا خطأ كبير فالطواف لا يجوز إلا حول الكعبة المشرفة، يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: (بل يحرم طوافه بغير البيت العتيق اتفاقًا ولا يتمسح بالحجرة ولا يقبلها اتفاقًا وكره رفع الصوت عند الحجرة) لقوله تعالى: âلَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ á [الحجرات : 2]، وحرمته ميتًا كحرمته حيًا. أ.هـ.

2- ومن الأخطاء أيضًا الاستغاثة برسول الله صلى الله عليه وسلم أو بغيره أو طلب الشفاعة منه فلا يجوز لأحد أن يطلب الشفاعة منه صلى الله عليه وسلم بعد موته في الدنيا لأنها ملك الله رضي الله عنه بحانه وتعالى كما قال رضي الله عنه بحانه: âقُلْ لِلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا á [الزمر: 44]، ولكن يطلب من الله جل وعلا أن يشفع فيه نبيه صلى الله عليه وسلم أو ملائكته المقريين وعباده المؤمنين.

3- ومنها ما يفعله بعض الزائرين من الدعاء مستقبلين القبر غير مستقبلي القبلة وقد يكونوا مستدبيرها فهذا مخالف لما عليه رضي الله عنه لف الأمة الصالح من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأتباعهم بإحسان بل هو من البدع المحدثة والمشروع في الدعاء استقبال القبلة.

4- ومن الأخطاء ما يفعله بعض الزائرين من قصد أماكن معينة يزعمون فضلها والدعاء بأدعية مبتدعة لم يأذن بها الله وليس لها أصل في الشرع والواجب اتباع هدي النبي صلى الله عليه وسلم والسير على منهاجه.

5- ومنها دعاء الأموات عند زيارة مقابر البقيع ومقابر شهداء أحد ورمي النقود عندها تقربًا إليها أو بها أو تبركًا بأهلها فهذا خطأ كبير قد يكون من الشرك الأكبر مع الله رضي الله عنه بحانه وتعالى والواجب دعاء الله رضي الله عنه بحانه وتعالى وحده لا شريك له وإخلاص العبادة له.